أخبار

إيرا تربط الاستقرار في موريتانيا بالوضع الصحي لزعيمها

حذرت مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية “إيرا” من تدهور الوضع الصحي لزعيمها بيرام ولد الداه ولد اعبيدي الموجود في سجن ألاك، جنوبي موريتانيا، وقالت إن أي مكروه يصيب زعيمها سيدخل موريتانيا في “طريق مجهول”.

وقالت الحركة الحقوقية غير المرخصة في مؤتمر صحفي عقدته صباح اليوم الاثنين بنواكشوط، إن “الحالة الصحية للزعيم بيرام متدهورة إلى أقصى درجة”؛ وأضافت الحركة أن التعامل مع الوضع الصحي لزعيمها “انتهاك صارخ للمواثيق الدولية التي تصادق عليها موريتانيا التي تكفل حق السجين في العلاج”.

وقال القيادي في الحركة عابدين ولد معط الله إن الحركة تدعو جميع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية إلى اتخاذ “مواقف حقيقية وواضحة في هذه القضية”.

وشدد ولد معط الله في حديثه أمام الصحفيين على أن “الحالة الصحية لبيرام مرهونة بالسلم الأهلي في موريتانيا”، وفق تعبيره.

وخلص إلى القول: “نحن أبناء العبيد والعبيد السابقين في موريتانيا لن نقبل السلم في موريتانيا والوحدة الوطنية أن تكون على أساس دمائنا ومعاناتنا، لأننا سبق أن قدمنا ما يكفي من المعاناة ولن نزيد، خاصة فيما يتعلق بأرواح الزعماء”.

وأضاف ولد معط الله أنه “يجب على الجميع أن يعرفوا أن الزعيم بيرام إذا لا قدر الله من الناحية الصحية تعرض لتدهور أو أي شيء، فإن السلم الأهلي والوحدة الوطنية التي يتحدث عنها البعض ستتدهور كثيراً، ولن يحدث أي حوار وطني ولن تكون هنالك أية أحزاب سياسية أو منظمات مجتمع مدني، وستدخل موريتانيا في طريق مجهول”.

وكان زعيم حركة إيرا قد نقل شهر أغسطس الماضي إلى المستشفى إثر تعرضه لانزلاق غضروفي، وأوضحت السلطات أنه تلقى العلاج المناسب فيما تحدثت حركة إيرا عن تدهور وضعه الصحي.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى