أخبارافريقياالساحل

تشاد.. نشر وسحب ميثاق انتقالي يمنح «الرئاسة» لنجل ديبي

أعلن الجنرال محمد إدريس ديبي، رئيس المجلس العسكري الانتقالي الذي تأسس الثلاثاء بعد وفاة والده إدريس ديبي إتنو، أنه «يتولى مهام رئيس جمهورية» تشاد، حسب ميثاق انتقالي نشر اليوم الأربعاء على الموقع الالكتروني للرئاسة.

وسرعان ما سحب موقع الرئاسة الميثاق، واعتذر عن نشره، وتعهد بنشر نسخة جديدة منه تكون «موقعة».

وكتبت رئاسة الجمهورية: «سيتم قريبًا نشر نسخة موقعة من الميثاق الانتقالي لجمهورية تشاد، ونعتذر عن النشر غير المقصود للوثيقة».

وتلغي النسخة التي نشرت من الميثاق الانتقالي، العمل بالدستور السابق وتنفذ «كقانون أساسي للجمهورية»، وفقا لبنود النص.

محمد إدريس ديبي (37 عاما) هو أيضا «القائد الأعلى للقوات المسلحة».

وكان قد عين، أمس الثلاثاء، بموجب مرسوم 14 جنرالا آخرين قريبين جدا من والده الراحل في المجلس الانتقالي، الهيئة المسؤولة عن تنظيم الانتقال لمدة 18 شهرا حتى إجراء «انتخابات حرة وديموقراطية».

كما يرأس محمد إدريس ديبي «المجلس العسكري الانتقالي ومجلس الوزراء ولجان الدفاع الوطني العليا»، بحسب نص الميثاق.

يقوم رئيس الدولة الجديد بإقرار القوانين التي يعتمدها أعضاء «المجلس الوطني الانتقالي» البالغ عددهم 69، والمعينين مباشرة من قبل محمد إدريس ديبي.

ويضمن الميثاق الانتقالي المكون من 95 مادة «حرية الرأي والضمير والمعتقد»، كما ينص على «إعفاء أفراد الجيش المكلفين في الحكومة الانتقالية من أي وظيفة عسكرية».

وكانت مصادر قد تحدثت عن «وصية» على شكل وثيقة تركها إدريس ديبي خلفه، تضع تصورا مفصلا لما يجب أن يجري في حالة موته، وهي الوثيقة المحاطة بسرية كبيرة واطلع عليها عدد محدود من الضباط المقربين منه.

وبحسب المصادر فإن الوثيقة الوصية تشرح ما يجب أن يجري في الجوانب الأمنية والسياسية، وهي التي تفسر أغلب القرارات السريعة التي اتخذها الجيش بعد إعلان مقتله.

وكان أول قرار تشكيل المجلس العسكري الانتقالي بعضوية 15 جنرالًا مقربا من الراحل إدريس ديبي، سيتولى تسيير مرحلة انتقالية مدتها 18 شهرًا، تنتهي بتنظيم انتخابات رئاسية.

وأعلن عبر التلفزيون التشادي أن مهمة المجلس العسكري هي «الدفاع عن بلدنا الغالي في هذه الظرفية من الحرب ضد الإرهاب وقوى الشر من أجل ضمان استمرارية الدولة».

واتخذ المجلس، برئاسة الجنرال محمد ديبي، جملة من القرارات بدأها بتعليق العمل بالدستور وحل الجمعية الوطنية، وأعلن الحداد الوطني لمدة 14 يوما، وأغلق الحدود البرية والجوية حتى إشعار آخر، وفرض حظر تجول ليلي.

وأعلن أن مراسم تشييع جثمان إدريس ديبي ستجري بعد غد الجمعة في العاصمة انجامينا.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى