أخباررياضة

اتفاق ينهي الخلاف حول تبعية ملعب نواذيبو البلدي

وقعت منطقة انواذيبو الحرة، والاتحادية الموريتانية لكرة القدم ، اليوم الجمعة، على اتفاقية تضع بموجبها السلطة الملعب البلدي في نواذيبو تحت تصرف الاتحادية.

ويضع هذا الاتفاق حدا للخلاف الذي نشب بين الاتحادية وبلدية نواذيبو، حول تبعية الملعب، الذي تم بناؤها قبل أشهر لاحتصان بطولة كأس الأمم الإفريقية تحت عشرين عاما “كوكان”.

ويقضي الاتفاق الجديد، بتبعية الملعب للاتحادية لمدة عشرين سنة، شريطة أن تقوم بصيانته وتأمينه طيلة الفترة المذكورة، وهي فترة قابلة للتجديد.

وقال رئيس سلطة منطقة نواذيبو محمد عالي ولد سيدي محمد  إن “الاتفاقية تقتضي تكليف الاتحادية بتسيير واستغلال ملعب انواذيبو، وذلك طبقا لما ينص عليه القانون، وهو أن السلطة تحل محل بلدية انواذيبو في ممارسة صلاحياتها باستثناء تلك المتعلقة بالعمل الاجتماعي، وبالتعليم الأساسي، وبالصحة الأولية والثقافية”.

وأضاف أن “الاتفاقية تأتي اعتبارا لأهمية، ترقية الشعب الرياضية بصفة عامة، وكرة القدم بصفة خاصة، وجعل ولاية داخلت انواذيبو وعاصمتها فضاء لترقية الأنشطة الرياضية، والحرص على جعل المدينة وجهة شبه إقليمية ودولية لكرة القدم”.

من جهته رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم أحمد ولد يحي قال إن “هذا الاتفاق يكتسي أهمية بالغة لدى الاتحادية، في إطار اتفاقياتها مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، واحترامها للاتفاقية المبرمة مع الاتحاد الدولي، فيما يخص مشاركته في ملعب انواذيبو”.

وأشار إلى أن “الملعب سيكون حاضنة للنهضة الكروية”، مشيرا إلى أنه في إطار تفعيل هذا الملعب فإنه سيحتضن أول مباراة للمنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم المقبلة التي سيواجه فيها المنتخب نظيره الزامبي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى