أخبارافريقياالساحل

بطلب من موريتانيا والنيجر.. متمردو تشاد يقبلون الهدنة

أعلن محمد مهدي علي، زعيم جبهة الوفاق من أجل التغيير في تشاد، اليوم السبت، استعداد الجبهة للدخول في «وقف إطلاق النار» والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى «حل سياسي».

وقال مهدي في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية: «حين تلقينا اتصالا من الوساطة التي تضم موريتانيا والنيجر، للدعوة إلى هدنة، أجبنا بدون تردد أننا موافقون على وقف إطلاق النار وعلى الحل السياسي».

وأضاف مهدي: «اليوم لا بد من حوار شامل، يشرك كافة الطيف السياسي في تشاد».

وفي سياق الرد على سؤال للإذاعة الفرنسية حول إن كان المتمردون تراجعوا عن اجتياح العاصمة انجامينا، رد مهدي: «هذا لم يكن هدفنا، أن نذهب للإطاحة بالنظام والجلوس مكانه، بل إن هدفنا الرئيس هو تحقيق التناوب السياسي في تشاد».

وكانت جبهة الوفاق قد أعلنت رفضها للمجلس العسكري الانتقالي الذي تشكل يوم الثلاثاء الماضي، بعد وفاة الرئيس إدريس ديبي متأثرًا بجراح أصيب بها في جبهة القتال، وفق الرواية التي أورد الجيش التشادي.

وأعلن المجلس العسكري عن «ميثاق انتقالي»، وبدأ مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية ومجلس وطني، على أن تنتهي الفترة الانتقالية بعد 18 شهرًا بانتخابات رئاسية، إلا أن هذه الخطوات ما تزال محل مرفوضة من المعارضة.

وأسندت مهمة الوساطة في الأزمة التشادية إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني والرئيس النيجري محمد بازوم، وهما اللذان وصلا إلى الحكم في بلديهما عبر صناديق الاقتراع.

وبالتزامن مع الوساطة أعلنت جبهة الوفاق أن معسكراتها تعرضت للقصف المكثف من طرف الطيران الحربي التشادي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى