أخبارصحة

علماء يطورون علاجا يقضي على كورونا في الرئتين

صحراء ميديا+وكالات

أعلن علماء دوليين تطوير علاج مضاد لفيروس كورونال، يقضي على 99 في المائة من جزيئيات كوفيد 19 في رئيتي الفئران.

وتعمل تقنية «الجيل التالي» مثل «صاروخ البحث عن الحرارة» لاكتشاف الجسيمات ومهاجمتها، بعد أن طورها فريق من الخبراء الدوليين من معهد مينزيس الصحي الأسترالي في كوينزلاند بجامعة غريفيث.

وقال البروفسور نايجل ماكميلان، الباحث الرئيسي المشارك في الدراسة، إن العلاج الرائد يمنع الفيروس من التكاثر وقد يضع حداً للوفيات المرتبطة بـ«كورونا» في جميع أنحاء العالم.

وتابع ماكميلان “يمكننا على وجه التحديد تدمير الفيروس الذي ينمو في رئتي شخص ما، و العلاج يعمل باستخدام تقنية طبية تسمى إسكات الجينات تم اكتشافها لأول مرة في أستراليا خلال التسعينات”.

وتستخدم تقنية إسكات الجينات الحمض النووي الريبي (آر إن إيه) – اللبنات الأساسية في الجسم على غرار الحمض النووي لمهاجمة أمراض الجهاز التنفسي.

وعلى الرغم من وجود علاجات أخرى مضادة للفيروسات مثل «زاناميفير» و«رمديسيفير» التي خففت الأعراض وسمحت لمرضى الفيروس التاجي بالتعافي بشكل أسرع، فإن هذا هو العلاج الأول للقضاء على الفيروس مباشرة.

ويجب توصيل الدواء إلى مجرى الدم عن طريق الحقن في مادة تسمى “الجسيمات النانوية”.

وقال البروفسور ماكميلان “هذه الجسيمات النانوية تذهب إلى الرئتين وتندمج في الخلايا التي تنقل الحمض النووي الريبي”.

ويبحث الحمض النووي الريبي عن الفيروس ويدمر الجينوم الخاص به، لذلك يفقد الفيروس القدرة على التكاثر.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى