مقالات رأي

أفريقيا المستهدفة ممكنة بالوحدة والتضامن (مقال رأي)

مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي

أود أن أهنئ من صميم قلبي جميع أصدقائنا الأفارقة بمناسبة 25 مايو/ أيار يوم أفريقيا.

نتذكر اليوم مجددا مع التقدير اجتماع الدول الأفريقية تحت سقف الاتحاد الأفريقي في 25 مايو/أيار 1963 مع التأكيد على الاستقلال والحرية، وإظهار وعي مشترك قائم على التضامن والوحدة. إن قصة النجاح التي تم التوصل إليها في العقود التالية بهذا الروح والتفاهم تعطينا الأمل حول مستقبل مشرق للقارة.

إن تركيا، التي ليس لها ماض استعماري وحصلت على استقلالها الكامل بفضل نضالها ضد القوات الاحتلالية في حرب الاستقلال، هي واحدة من البلدان التي تدرك معنى هذا اليوم على أفضل وجه. وبمناسبة احتفالات اليوم الأفريقي، يسعدنا أن نشاطر هذه الفرحة المشتركة مع الإدراك بأهمية تذكر نضال شعوب أفريقيا من أجل الاستقلال والحرية والمساواة والعدالة، وتذكير الأهداف التأسيسية للاتحاد الأفريقي.

إن نهجنا تجاه البلدان الأفريقية يتطابق تماما مع المبادئ التأسيسية للاتحاد الأفريقي، ويستند إلى شراكة متساوية في القارة على أساس الاحترام الشامل والمتبادل والربح المتبادل. نشارك روح 1963 والأفق المستقبلي لأفريقيا، ونولي أهمية كبيرة على أهداف أجندة 2063 وأجندة التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030.

في رحلتنا المشتركة، التي اكتسبت زخما من خلال حصولنا على العضوية بصفة مراقب في الاتحاد الأفريقي عام 2005، أحرزنا تقدما كبيرا بالإعلان عن أن تركيا شريك استراتيجي للاتحاد عام 2008 وقمة الشراكة التركية الأفريقية التي استضفناها في اسطنبول. أصبحت علاقاتنا مع الدول الأفريقية بشكل أقوى عقب قمة الشراكة التركية الأفريقية المنعقدة في مالابو عام 2014. نأمل في استضافة القمة الثالثة، التي نؤمن أنها ستوفر فرص تعاون قوية وشاملة بين تركيا وأفريقيا، والتي ستعقد في سبتمبر/أيلول من هذا العام.

نواصل الإسهام في السلام والاستقرار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأفريقيا مع مؤسساتنا العامة والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص. إن سياساتنا المتعلقة بالانفتاح الأفريقي والشراكة الأفريقية، التي تعتبر من بين أنجح المبادرات في سياستنا الخارجية، تضيف قيمة إلى علاقاتنا مع القارة. يمكننا أن نرى هذا التأثير البناء في مجالات عديدة مثل التجارة والاستثمار والثقافة والأمن والتعاون العسكري والتنمية، ولا سيما في تعميق وتطوير علاقاتنا السياسية مع أفريقيا في العقد الماضي. ويسرنا أن نلاحظ أن البلدان الأفريقية تولي أهمية أيضًا لتعزيز التعاون مع بلدنا.

نواصل دمج تركيا وأفريقيا في جميع المجالات. بينما كان عدد بعثاتنا الدبلوماسية في أفريقيا 12 فقط في عام 2002، ازداد عدد سفاراتنا إلى 43 مع افتتاح سفارتنا في توغو الشهر الماضي. كما زادت الدول الأفريقية عدد سفاراتها في أنقرة إلى 37 بينما كان عددها 10 في عام 2008. وتواصل تركيا، التي تحتل المرتبة الخامسة في العالم من حيث عدد البعثات الدبلوماسية، طرح القضايا الأفريقية على الصعيد العالمي بفضل شبكتها الدبلوماسية الواسعة، كما تواصل تضامنها وتعاونها مع البلدان الأفريقية على المنصات الإقليمية والدولية.

نستمر في تطوير علاقاتنا التجارية والاقتصادية من خلال نهج يربح فيه الجميع. وعلى الرغم من الظروف الوبائية، تمكنا من تحقيق حجم تجارتنا في مستوى قريب من بيانات العام الماضي. وتجاوزت القيمة الإجمالية لاستثماراتنا المباشرة في أفريقيا 6 مليارات دولار. ويساهم المقاولون الأتراك في تنمية أفريقيا من خلال تنقيذ أكثر من 1150 مشروعا في أفريقيا. ونقدر اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، التي تعتبر أهم مشروع في أجندة 2063. ونحن على استعداد لتبادل خبراتنا وتقديم الدعم لأصدقائنا الأفارقة في هذا الصدد.

إن مساعدات تركيا التنموية والإنسانية تواصل مساهمتها في تهيئة الظروف المواتية لتأسيس أفريقيا المزدهرة. بلغت المساعدات التنموية الرسمية التي قدمتها مؤسساتنا العامة لأفريقيا بين عامي 2005 و 2019 قرابة 3.5 مليار دولار. تماشيا مع الالتزامات الواردة في  جدول أعمال أديس أبابا، بلغ إجمالي مساعداتنا الإنمائية لـ 46 دولة من أقل البلدان نموا، 33 منها في أفريقيا، 8.7 مليار دولار بين عامي 2009-2019.

يسرنا أيضا أن مشاريع التنمية المستدامة لوكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، التي وصل عدد مكاتبها التمثيلية في أفريقيا إلى 22 والتي تجاوزت مساعدتها الإنمائية الرسمية الثنائية للقارة 500 مليون دولار بين عامي 2005 و 2020، يتم تبنيها في جميع أنحاء القارة. قدمت مؤسسة معارف التركية خدمات تعليمية لأكثر من 14 ألف طالب من خلال 144 مدرسة و 16 مهجعا في جميع أنحاء أفريقيا. وقد تجاوز عدد الطلاب الأفارقة المتخرجين في نطاق برنامج “المنح الدراسية التركية” 15 ألف طالب. إن الخطوط الجوية التركية، التي تتشرف بكونها الشركة الأجنبية الوحيدة التي تقوم بسفر إلى أكبر عدد من الوجهات في أفريقيا من خلال رحلتها إلى 60 وجهة، تواصل مساهمتها في التقاء أفريقيا مع بقية العالم.

لم نترك أصدقائنا الأفارقة بمفردهم أثناء جائحة كوفيد -19. في إطار الجائحة، قدمنا تبرعات بالمعدات الطبية وتبرعات نقدية أو مساعدة تصريح لتصدير وشراء الإمدادات الطبية إلى 44 دولة أفريقية. بلغت القيمة التقريبية للمساعدات العينية التي قدمناها للمنطقة 12 مليون دولار، وكذلك بلغت مساعداتنا النقدية 6 ملايين دولار. وتواصل مساعي تركيا لتطوير لقاح ضد كوفيد-19. نحن مصممون على إكمال دراساتنا حول اللقاح في فصل الخريف المقبل، ووضعه في خدمة البشرية جمعاء، ولا سيما البلدان الأفريقية.

سيتم تنظيم احتفالات يوم أفريقيا، التي ستقام عبر شبكة الإنترنت هذا العام بسبب الوباء، تحت شعار “إسكات البنادق: تهيئة الظروف المواتية لتنمية أفريقيا وتكثيف المكافحة ضد جائحة كوفيد -19”. وهذا الشعار  ينسجم أيضا بشكل كبير مع السياسة الخارجية التركية الإنسانية والمبادرة. إن تركيا، التي تدعو إلى حل النزاعات بالوسائل السلمية من خلال الحوار والدبلوماسية، تدعم بقوة هدف “إسكات البنادق”. بالإضافة إلى أدوار الوساطة والتيسير في مناطق جغرافية مختلفة، تتولى تركيا أيضًا الرئاسة المشتركة لـ “مجموعات الصداقة للوساطة” التي تم تشكيلها داخل الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمة التعاون الإسلامي. نؤمن أن جهودنا المشتركة مع الاتحاد الأفريقي، عضو مجموعة الأصدقاء في الأمم المتحدة، ستسهم في الأمن والاستقرار في أفريقيا.

إن تركيا بخطواتها المبتكرة، لا تشكل دبلوماسية اليوم فحسب، بل دبلوماسية المستقبل أيضًا. في عام 2019، أعلنا عن مبادرة الدبلوماسية الرقمية، عبر الاستفادة من القوة التحويلية للتكنولوجيا. نود الإعراب عن صوابية تركيز أفريقيا الأخير على الرقمنة من أجل التنمية المستدامة. في هذا السياق، لاحظنا بسرور أنه في تقرير ”ديناميكيات التنمية في إفريقيا: التحول الرقمي من أجل وظائف الجودة” الذي نشره الاتحاد الأفريقي هذا العام، يوصى بالتحول الرقمي لتحقيق أهداف أجندة 2063 وضمان الانتعاش الاقتصادي المستدام على الرغم من كوفيد -19. نحن على استعداد للعمل مع أصدقائنا الأفارقة في مجال التحول الرقمي.

سنستمر في الوحدة والتضامن مع البلدان الأفريقية والاتحاد الأفريقي، من خلال القوة والإلهام اللذين نستمدهما من علاقاتنا التاريخية والثقافية والإنسانية التي تعود إلى قرون مع أفريقيا.

أتقدم بأحر التهاني القلبية بمناسبة يوم أفريقيا.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى