أخبارمجتمع

جرائم قتل ترعب الموريتانيين.. ومطالب بتوفير الأمن

قتل أستاذ جامعي طعنا بالسلاح الأبيض، ليل الخميس/الجمعة، حين كان يسلك أحد الشوارع القريبة من بيته في أحد أحياء العاصمة نواكشوط، فيما تعرض مسؤول حكومي لعملية سطو وتهديد بالسلاح وهو في طريقه إلى المسجد، ما أثار ردود فعل واسعة في موريتانيا وسط مطالب بضرورة تحرك سريع لتوفير الأمن في نواكشوط.

وبحسب روايات متداولة، قدمها شهود وسكان في حي «توجنين»، فإن الأستاذ الجامعي والفقيه أحمد سالم ولد ألما، تعرض في الصدر عدة طعنات بالأسلحة البيضاء، توفي إثرها مباشرة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عدة صور لآثار الجريمة، تظهر فيها ملابس القتيل وأحذيته.

وحتى زوال اليوم الجمعة لم تتمكن الشرطة من توقيف الجناة، فيما لا يزال البحث عنهم جاريًا،  وفق ما أكد مصدر أمني لـ «صحراء ميديا».

في غضون ذلك قال المصطفى ولد سيداتي ولد سيدي سالم ، وهو مسؤول في إحدى الإدارات العمومية، إنه تعرض لمحاولة اعتداء بالسلاح الأبيض، حين كان في طريقه إلى المسجد فجر اليوم الجمعة.

وكتب عبر الفيسبوك: «تعرضت فجر اليوم وأنا في طريقي إلى المسجد لهجوم عنيف بالسلاح الأبيض، فاز فيه الجاني ببقية دراعة من (فانيار) ممزقة بفعل المعركة غير المتكافئة».

وأضاف أن «الحادثة وقعت على بعد 60 مترا من المسجد، وبعد الساعة الخامسة وخمس دقائق صباحا»، مشيرا إلى أن «شبابنا بحاجة إلى تربية دينية وعمل يخلصه من الفاقة».

وتأتي الحادثتان بعد حوادث طعن متفرقة في العاصمة نواكشوط ومدينة نواذيبو، راح ضحيتها عدة أشخاص، وأثارت الكثير من الجدل حول مدى توفر الأمن.

وخرج في العاصمة نواكشوط، زوال اليوم، متظاهرون بعد أداء صلاة الجمعة في الجامع السعودي، مطالبين بتوفير الأمن.

المسيرة التي شارك فيها عشرات المصلين، توجهت إلى ساحة الحرية، قبالة مباني وزارة الداخلية، المعنية بتوفير الأمن.

كما أكد شهود لـ «صحراء ميديا» أن مصلين آخرين تظاهروا في حي توجنين، شرقي العاصمة، وهو الحي الذي حدثت فيه جريمة القتل.

وطالب المحتجون بتوفير الأمن، وتطبيق القصاص وحكم الإعدام في جرائم القتل.

وزير الداخلية يقدم التعزية ويتعهد باعتقال الجناة

من جانبه قدم وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك، زوال اليوم، التعازي باسم الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، لذوي الفقيد، متعهدا بمواصلة الجهود من أجل إلقاء القبض على الجناة.

ونقلت مصادر خاصة لـ «صحراء ميديا» أن وزارة الداخلية استدعت الإعلام الرسمي، لإصدار بيان حول الحادثة، قبل أن يؤجل البيان لأسباب لم يعلن عنها، وفق المصدر.

وسبق أن أعلنت السلطات الموريتانية، قبل أسابيع، خطة لتأمين أحياء العاصمة نواكشوط.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى