أخبارافريقياالساحل

«حداد وطني» بعد مقتل مائة مدني في بوركينا فاسو

أعلنت الحكومة في بوركينا فاسو، اليوم السبت، أن مسلحين قتلوا نحو 100 مدني في هجوم وقع ليل السبت/الأحد على قرية في شمال البلاد، فيما أعلن الرئيس روش مارك كابوري الحداد لثلاثة أيام.

وفي بيان لها، أعلنت الحكومة أن «الهجوم وقع الليلة الماضية وأسفر عن مقتل سكان قرية سولهان، وإحراق المنازل والسوق»، واصفة منفذي الهجوم بـ «الإرهابيين».

وتدهور الوضع الأمني بشكل حاد في بوركينا فاسو خلال شهر مايو الماضي، حيث تضاعف عدد الهجمات ضد المدنيين في القرى المعزولة شمالي البلاد.

وتعليقا على الهجوم قال رئيس البلاد روش مارك كابوري، عبر تويتر: «أنحني أمام ذكرى القتلى في الهجوم الدموي، وأتوجه بالتعزية إلى عائلات الضحايا».

وأضاف كابوري في تغريدة ثانية: «أمام هذه الفاجعة أعلنت الحداد الوطني لثلاثة أيام، يبدأ منتصف هذه الليلة».

وخلص إلى تأكيد أن «قوات الدفاع والأمن بدأت في تعقب منفذي الهجوم الجبان للقضاء عليهم، يجب أن نبقى موحدين ومتماسكين أمام قوى الشر».

في غضون ذلك تشير مصادر محلية إلى أن الهجوم استهدف موقعا تابعا لمتطوعين محليين لحماية قرية «سولهان».

وتعد المنطقة الشمالية من بوركينا فاسو خاصة القريبة من النيجر ومالي، المنطقة الأكثر تضررا من الهجمات المسلحة التي ينفذها مسلحو «القاعدة» و«داعش».

ويخوض الجيش في بوركينا فاسو الحرب ضد هذه الجماعات، بدعم من قوات «برخان» الفرنسية، والقوات المشتركة لدول الساحل الخمس.

ولكن العمليات العسكرية المستمرة منذ عدة سنوات، لم تنجح في الحد من خطر الجماعات المسلحة، التي ظلت تتوسع ووصل نفوذها إلى مناطق واسعة من بوركينا فاسو.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى