أخبار

أحزاب سياسية تدين تفشي الجرائم فى نواكشوط

دانت عدة أحزاب سياسية معارضة اليوم الخميس ما وصفته بالانفلات الامنى غير المسبوق التى تعيشه العاصمة الموريتانية خلال هذه الأيام .

فقد استنكر حزب تكتل القوى الديمقراطية فى بيان وزعه اليوم “فشل الحكومة في مسؤوليتها  الأولى التي طال ما فرطت فيها، و المتمثلة في بسط الأمن وحفظه”.

كما ندد الحزب ب “التجاهل غير المبرر لظاهرة الجريمة، رغم تفاقمها، وتنوعها و الضرر البيّن الذي خلفته في الأرواح و الممتلكات”.

ولفت البيان الحزب إلى أن “التبجح بالسياسات الأمنية ، لا فائدة ترجى منه إن لم تنعكس  بشكل ملموس ومحسوس على استقرار و أمن المواطنين”.

وفى السياق ذاته عبر حزب  الإتحاد و التغيير الموريتاني (حاتم)عن إدانته القوية “لتخلي الدولة و الأجهزة الأمنية عن مسؤولياتها تجاه أمن و حماية المواطن”.

وطالب الحزب بتوفير الحماية و الأمن فورا للمواطنين و إعادة هيكلة الأجهزة بما يضمن ذالك، وفقا لبيان وزعه الحزب.

وتساءل الحزب عن دور قوات الآمن  ومهمتها فى الوقت الحالى”هل أصبحت هي قمع الطلاب المطالبين بحقوقهم البسيطة في نقل يليق و خدمات جامعية محترمة فقط”.

بدوره أعلن حزب اللقاء الديمقراطي تضامنه مع سكان نواكشوط في محنتهم، “الناتجة عن لا مسؤولية النظام وعجزه عن مواجهة عصابات الإجرام التي أصبحت تمارس نشاطاتها الإجرامية علنا، دون خوف أو عقاب”.

وطالب الحزب بأخذ إجراءات سريعة  و صارمة من أجل وضع حد  للتسيّب  الذي تعرفه  جميع مقاطعات نواكشوط ، و العمل الجدي على ملاحقة كل الذين أجرموا  في حق المواطنين “.

وشدد الحزب على “ضرورة تسخير ثروات البلد لصالح أمنه وتشديد القبضة الأمنية ضد جماعات الإجرام والمجرمين” وفق تعبيره.
 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى