الساحل

بوركينا فاسو.. هجمات متزامنة تودي بحياة 30 شخصا شرقي البلاد

قتل ما لا يقل عن 30 شخصا في هجومات متفرقة استهدفت قرى في شمال شرقي بوركينا فاسو، بالقرب من الحدود مع النيجر.

وحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع في بوركينا فاسو، فإن 11 مدنيا قتلوا، في هجوم ضد إحدى القرى.

فيما وقعت وحدة من الجيش مدعومة بفصيل مدني مسلح (متطوعون من أجل الدفاع عن الوطن) في كمين مسلح، قتل على إثره 15 عسكريا وأربعة من أفراد القوات شبه العسكرية، فيما جرح عسكري آخر.

وأضاف البيان أن عشرات «الإرهابيين تم تحييدهم» في عمليات التمشيط التي قام بها الجيش إثر الكمين.

ووقع الهجوم على قرى في ولاية الساحل الحدودية مع النيجر، وهي منطقة تصنف ضمن المثلث الحدودي بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، حيث تنشط جماعات تابعة للقاعدة وأجرى موالية لداعش.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى