أخبارالمغرب العربي

اندلاع قتال في طرابلس.. ومخاوف من فشل العملية السياسية

تفجر اقتتال في طرابلس في ساعة مبكرة يوم الجمعة بين قوتين مسلحتين متنافستين، حسبما ذكر شهود عيان، في أعنف اشتباكاتتشهدها العاصمة الليبية منذ توقف القتال بين فصائل من الشرق والغرب قبل عام.

وقال أحد سكان حي صلاح الدين بجنوب طرابلس إن إطلاق النار بدأ حوالي الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل واستمر حتى طلوعالنهار باستخدام أسلحة متوسطة وخفيفة.

ومن شأن تفجر اقتتال في طرابلس بين جماعات مسلحة تتنافس للسيطرة على الأراضي في الجانبين وعلى مؤسسات الدولة أن يضع مزيدامن العراقيل في طريق الانتخابات المقررة في ديسمبر كانون في إطار خطة لإنهاء الفوضى والعنف والانقسام القائم منذ عشر سنوات.

وعلى الرغم من وقف إطلاق النار والتقدم الذي طرأ هذا العام باتجاه الوصول لحل سياسي ينهي الأزمة، لم يحدث تحرك صوب توحيدالفصائل المسلحة المتعددة في جيش وطني موحد.

ا

وقال أحد الشهود إن الاقتتال الأخير دار بين اللواء 444 وقوة دعم الاستقرار، وهما القوتان المسلحتان الرئيسيتان في طرابلس.

وأشار آمر منطقة طرابلس العسكرية، وهي كيان أُنشئ بغرض تنظيم الفصائل المسلحة المختلفة في المدينة خلال الحرب الأهلية، إلى أنهدف القتال كبح أنشطة اللواء 444.

وقال عبد الباسط مروانما حدث هو تصحيح لانحراف اللواء عن المسار وعدم امتثاله للأوامر العسكرية“.

وقال اللواء 444 لرويترز إنه فوجئ بهجوم شنه رجال مسلحون، مضيفا أنه مندهش لتصريحات مروان.

ودعت مهمة الأمم المتحدة في ليبيا إلى وقف فوري للاقتتال قائلة إنها تشعربقلق بالغ“.

وتمكنت ليبيا، وهي منتج رئيسي للنفط، من الحفاظ على الإنتاج خلال العقد المنصرم، غير أن الصراعات تسببت أحيانا في توقف الصادراتوالذي استمر لأشهر في العام الماضي.

وكالات

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى