أخبارافريقياالساحل

فرنسا: سنبقى في منطقة الساحل رغم إعادة تنظيم قواتنا

شددت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، اليوم الاثنين، على أن فرنسا ستبقي على حضورها العسكري في مالي  “لمكافحة الحركات الإرهابية” على الرغم من إعادة الهيكلة الجارية حالياً للانتشار العسكري الفرنسي في منطقة الساحل الأفريقي.

وتعتزم باريس، ضمن خطتها لإعادة هيكلة وجودها في منطقة الساحل، تقليص حضورها للتركيز على مؤازرة القوات المحلية وشن ضربات محددة الأهداف ضد قادة الجماعات المسلحة  وكوادرها.

وعقب لقاء جمعها بنظيرها المالي ساديو كامارا في العاصمة باماكو، قالت بارلي «قبل ثماني سنوات، اتّخذت فرنسا قراراً بالوقوف بشكل مستمر إلى جانب مالي» في كل الظروف.

وتابعت «لقد حان الوقت لتغيير منظومتنا»، في إشارة إلى الإخلاء المقرر لقواعد في مدن كيدال وتيساليت وتمبكتو في شمال مالي، والتركيزعلى المنطقة الحدودية مع النيجر وبوركينا فاسو.

لكن الوزيرة شدّدت على ضرورة أن تواصل فرنسا مؤازرة القوات المالية والقوات الدولية بواسطة «قدراتها الجوية»، مؤكدة أن فرنسا «لم تغادر  مالي»، وأن باريس «تدرك أن الوضع الأمني لا يزال هشاً».

ويفترض أن يُخفّض عديد هذه القوة الفرنسية، التي تضم حالياً أكثر منخمسة آلاف عنصر، إلى «ما بين 2500 و3000» بحلول عام 2023، وفق هيئة الأركان.

صحراء ميديا + وكالات

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى