أخبارصحة

موريتانيا.. إطلاق حملة وطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي

أطلقت السلطات الموريتانية اليوم الاثنين، حملة وطنية للكشف المبكر عن أورام الثدي وعنق الرحم، تستهدف ألف امرأة، في ولايات نواكشوط الثلاث، وولاية اترارزة.

وتهدف الحملة، وفق القائمين عليها، إلى المساهمة في الحد من معدلات الإصابات والوفيات الناجمة عن سرطاني الثدي وعنق الرحم، بين النساء اللواتي تتراوح أعمارهن من 25 إلى 65 سنة.

وقال وزير الصحة، سيدي ولد الزحاف، إن « معطيات منظمة الصحة العالمية، تفيد بأن سرطاني الثدي وعنق الرحم، يعدان من أكثر أنواع السرطانات شيوعا لدى النساء ».

وأضاف الوزير  « حسب الإحصائيات المتوفرة، فإن معدل الإصابة بهذين النوعين من السرطانات في بلادنا وصل إلى 16% بالنسبة لسرطان الثدي و7% بالنسبة لسرطان عنق الرحم، مع تركيز الإصابات في الفئات العمرية من 35 – 55 سنة ».

وأوضح الوزير أنه في إطار مكافحة هذا المرض، فقد « تم إنشاء حساب لمكافحة الأمراض غير المعدية يتم تمويله من الضرائب على التبغ ومشتقاته، هذا فضلا عن المركز الوطني للأنكلوجيا المختص في التكفل بمرضى السرطان ».

 وتابع الوزير أن السلطات أدخلت «  اللقاح للفتيات من 9 – 14 سنة، وتبعا لنفس النهج يأتي هذا النشاط الذي يتنزل في إطار تفعيل استراتيجية الكشف عن السرطانات حتى يتسنى التكفل بالمصابات في أحسن الظروف ».

وقال إن هذه الحملة ستستمر لمدة شهر كامل كجزء من الأنشطة المخلدة لشهر أكتوبر،  مضيفا أن خدمات هذه الحملة تتضمن فحص وعلاج الآفات السرطانية ومتابعة المشاركات من خلال الفحص البدني والفحص بالمنظار والتصوير بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية.

وجرى افتتاح الحفل بحضور  حرم الرئيس الموريتاني، مرم بنت الداه، وعدد من أعضاء الحكومة والسلك الدبلوماسي، وموظفين إدارين.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى