أخبارالساحل

الولايات المتحدة منحت 20 مليون دولار للاجئي مالي في موريتانيا

أعلنت الولايات المتحدة الآمريكية، أنها قدمت أكثر من 20 مليون دولار، كمساعدات لمخيم امبره للاجئين الماليين، في ولاية الحوض الشرقي، خلال السنة المالية التي انتهت شهر سبتمبر الماضي.

وقال منشور لسفارة الولايات المتحدة في موريتانيا، إنها بذلك تكون أكبر مانح لمخيم أمبره، مضيفة أن السفيرة الآمريكية في موريتانيا كينتيا كريشت، اطلعت خلال جولة لها، على و العمل الذي وصفته “بالرائع”، والذي تقوم به الولايات المتحدة في مخيم أمبره، بالتعاون مع الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

 وخلال جولة لها في المناطق الشرقية من موريتانيا، أعربت السفيرة الأمريكية، عن إعجابها بالتزام السلطات الموريتانية، وكل من يعمل على الأرض، بتقديم الدعم للاجئين الماليين، الذين يعيشون في المخيم، وكذلك للسكان المحليين لزيادة الفرص والحد من الفقر وتحسين الصحة.

وتواصل السفيرة الآمريكية، جولة لها في ولاية الحوض الشرقي، وعقدت اجتماعات مع بعض المسؤولين الموريتانيين في مقاطعة باسكنو، ودشنت مشروعا لتوفير المياه، ممولًا من طرف الحكومة الأمريكية، في قرية لحسي لبيظ.

وكانت المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء “تآزر”، و المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبرنامج الأغذية العالمي، بدأت إحصاء اللاجئين الماليين في مخيم “أمبره” القريب من مدينة باسكنو، داخل الأراضي الموريتانية.

ويهدف الإحصاء إلى معرفة مستوى الهشاشة في المخيم، تمهيدا لاستفادة الأسر الفقيرة من المعونات الإجتماعية التي تقدمها الحكومة الموريتانية، بحسب ما أعلن بشكل رسمي.

وتشير بعض التقديرات غير الرسمية، إلى أن عدد اللاجئين الماليين في مخيم امبره، تجاوز مائة ألف لاجئ، نزحوا إلى موريتانيا منذ عدة سنوات، بعد الأحداث التي شهدتها مالي، عقب التدخل الفرنسي ضد الجماعات المسلحة.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى