أخبارافريقيا

لجنة وزارية تحضر لوضع حجر أساس جسر روصو

اجتمعت اليوم الجمعة، للجنة الوزارية المعنية بالتحضير لوضع حجر الأساس لجسر روصو الرابط بين موريتانيا والسنغال، المقرر يوم  30 من شهر نوفمبر الجاري.

وقد ناقشت اللجنة التي يرأسها الوير الأول محمد ولد بلال، النقاط المرتبطة بالحدث، وتلك المرتبطة بتخفيف وطأة الآثار الجانبية للأشغال المقام بها ضمن هذا المشروع  على السكان وعلى النشاط الاقتصادي والاجتماعي بالمدينة وضواحيها.

وحسب ما أوردت الوكالة الموريتاني للأنباء الرسمية، فقد أعطى  الوزير الأول، تعليماته للوزراء  المعنيين بتكثيف العمل وتسريع وتيرته، حتى يكون التحضير على مستوى الحدث.

شارك في الاجتماع إلى جانب الوزراء، والي اترارزة، ورئيس مجلسها الجهوي، وعمدة مدينة روصو، عاصمة الولاية.

ومن المقرر أن يشرف الرئيسان الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني والسينغالي ماكي صال، على تدشين الأشغال في جسر روصو.

وقعت الحكومة الموريتانية والسنغالية، شهر مارس الماضي مع شركة “بولي هانكدا” الصينية على عقد مشروع تشييد جسر روصو، على أن تسلم المشروع بعد ثلاثين شهراً، أي في منتصف عام 2023.

ويمول المشروع الذي تبلغ تكلفته 87.63 مليون أورو، من طرف البنك الأفريقي للتنمية والاتحاد الأوروبي، وذلك في إطار تعزيز البنية التحتية في منطقة غرب أفريقيا، وربطها بالسوق الأوروبية، ضمن مشروع محور طرقي يمتد من مدينة طنجة (المغرب) إلى مدينة لايغوس (نيجيريا).

ويمتد الجسر على مسافة 1,4 كيلومتر، بين ضفتي النهر، أما عرضه فيصل إلى 55 متراً، وتتوقع دراسة فنية أن يرتفع عدد السيارات التي تعبر النهر من 115 سيارة على متن العبَّارة يومياً، إلى 370 سيارة يومياً بعد افتتاح الجسر.

وتشير ذات الدراسة إلى أن السيارات ستربح ساعتين من الرحلة ما بين مدينتي نواكشوط ودكار، الممتدة على مسافة 550 كيلومتراً.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى