أخبار

نواذيبو.. اليابان تمول مختبرا للسمك بخمس مليارات أوقية

انطلقت في مدينة نواذيبو، أمس الاثنين، أشغال تشييد مختبرات للتفتيش والتحليل لصالح المكتب الوطني للتفتيش الصحي لمنتجات الصيد وتربية الأسماك، بتمويل من اليابان يصل لخمس مليارات أوقية قديمة.

وقالت السفارة اليابانية في موريتانيا، إن هذا التمويل سيمكن من بناء مختبرات للتفتيش والتحليل وتحديث تجهيزات المكتب الوطني للتفتيش الصحي لمنتجات الصيد وتربية الأسماك بهدف تعزيز القدرات في مجال تفتيش وفحص المنتجات البحرية في موريتانا.

وأشرف وزير الصيد والاقتصاد البحري، أدي ولد الزين، على وضع الحجر الأساس، مع سفير اليابان المعتمد في موريتانيا، نوريو إيهارا.

وكان وزير الصيد والاقتصاد البحري، قد وقع مع شركة يابانية يوم السبت الماضي عقدا تنطلق بموجبه الأشغال بشكل فعلي.

وقالت سفارة اليابان في موريتاينا، إن التعاون الياباني في مجال الصيد يعتبر رمزا للصداقة بين البلدين، مشيرة إلى أن اليابان عملت  منذ السبعينيات وبشكل مستمر على إنجاز المشاريع الكبيرة في هذا القطاع، خاصة بناء ميناء نواذيبو وسوق السمك في نواكشوط، مما جعل قطاع الصيد البحري أحد أهم روافد الاقتصاد الوطني، حيث يغطي حوالي 30 %من مداخيل البلاد من العملة الصعبة.

وقالت السفارة إن الحكومة اليابانية ستواصل « هذا التعاون التاريخي » مشيرة إلى أنه ومنذ 1977 تقدم اليابان الدعم لصالح موريتانيا على شكل هبات وصلت إجمالا لحد الآن ل 600 مليون دولار أمريكي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى