أخبار

إكسبو دبي.. رابطة العالم الإسلامي تشارك في منتدى تعزيز السلم

شارك الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، في فعاليات«منتدىتعزيز السِّلْم» المنعقد حاليا في «إكسبو 2020 دبي».

وكانت مداخلة الشيخ العيسى بعنوان «المواطنة الشاملة من الوجود المشترك إلى الوجدان المتشارك».

وقال الشيخ إن موضوع المواطنة الشاملة، «محمول على قيمه الدينية والثقافية المشتركة وقيمه الإنسانية بقانونها الطبيعي العام ونصوصهومبادئه الدستورية الخاصة والعامة وقوانينه ومواثيقه وأعرافه الدولية».

ويعني في إطاره المحلي «العيش المشترك على الأراضي الوطنية بكامل حقوقه وواجباته وتكافُؤ فرصه بكل معاني المساواة العادلة» وفقتعبيره.

وأضاف أن المواطنة الشاملة في إطارها العالمي، تعني الشراكة الإنسانية في «استثمار وإدارة وحماية كوكبنا الذي جعلنا الله تعالىخلائفَ فيه واستعمرنا فيه ليقوم الناس بالقسط، بالمدلول الشامل لمعنى القسط، ولا يتحقق ذلك إلا بالمعنى الحقيقي للأسرة الإنسانية بقيمهاوقوانينها وأعرافها المشتركة».

وأشار إلى إن المعنى الأول للمواطنة الشاملة «تقوم بتدابيره وتحميه الدولة الوطنية، وعلى قدر كفاءتها يكون عطاؤها وأداؤها، بل ويكونوزنُها عند الله ثم عند الناس، أما المعنى الثاني فتقوم به قوى الخير كافة بإرادتها الصادقة والفاعلة».

وتابع أنها تبدأ من التعاون بين الأمم والشعوب في إطار علاقاتهم البينية كلٌّ بحسبه أو في إطار منظومتهم الأممية العالمية بمنظماتهاوهيئاتها كافة مؤطراً بالقوانين والمواثيق والمعاهدات والاتفاقيات والأعراف الدولية.

وقال: «نحتاج في عالمنا إلى إرادة صادقة فاعلة تضع ثابتها على طريق العزيمة، ثم تمضي راشدةً نحو العمل المصدق للقول، وما دامالحال ما ذكر فإننا قبل ذلك في أمس الحاجة إلى تمهيد الطريق من خلال دراسة تحديات وعوائق و جدليات المواطنة الشاملة، ومن ثم إيجادالحلول مع ضمانات استدامتها».

وأضاف أن العالم يعاني من «عودة للعنصرية بجاهليتها المقيتة، وهي تتسلل لواذاً، ليس في دول متأخرة مادياً أو في دول تسمى بالنامية،بل في دول ترتقي بحسب تصنيفها السائد إلى العالم الأول، وعندما تبحث عن سببِ هذا التخلف الحضاري الذي لم يلحق بالتقدم الماديالمذهل، تجده غالباً في شيءٍ واحدٍ، وهو حلقة مفقودة في التعليم».

ومضى يقول  إن رابطة العالم الإسلامي أطلقت من أوروبا مبادرة تعزيز القيم الوطنية، وفي طليعة مستهدفاتها نشر الوعي بوجوب احترامدساتير وقوانين وثقافة الدول، سواءٌ من مواطنيها أو المقيمين على أراضيها، وذلك في أفق الفهم الصحيح للهوية الدينية والوطنية، تأسيساًعلى أنهما يتكاملان ولا يتعارضان، وذلك بالنظر لمقاصد الدين الداعية للسلم والوئام.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى