الساحل

مالي تعتقل متهماً بالتورط في هجوم “بسام الكبير”

قال مسؤولون عسكريون في مالي اليوم الأحد إن السلطات اعتقلت رجلا ثالثا على صلة بهجوم شنه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الشهر الماضي على منتجع ساحلي في كوت ديفوار المجاورة.
 
وأطلق مسلحون النار على رواد الشاطئ قبل أن يقتحموا فنادق في بلدة جراند بسام ويقتلوا 19 شخصا على مسافة 40 كيلومترا من العاصمة التجارية أبيدجان يوم 13 مارس.
 
وقال مصدر إن السلطات اعتقلت ألوا دومبيا أمس السبت في باماكو عاصمة مالي ويشتبه في أنه قام بتوصيل المسلحين بسيارة من مالي إلى ساحل العاج.
 
وأكد مصدر ثان من الشرطة الاعتقال لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.
 
وهذا هو ثالث شخص تعلن مالي اعتقاله فيما يتعلق بهجمات جراند بسام التي أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وهو فرع التنظيم في شمال أفريقيا مسؤوليته عنها.
 
وقتل في الهجوم 11 من مواطني ساحل العاج بينهم ثلاثة من جنود القوات الخاصة؛ وقتل كذلك أربعة فرنسيين بالإضافة لضحايا من ألمانيا ولبنان ومقدونيا ونيجيريا.
 
واعتقلت سلطات ساحل العاج كذلك 15 شخصا وتقول إن زعيم المجموعة، الذي عرفته السلطات باسم كوانتا دالا، لا يزال طليقا.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى