الساحل

بوركينا فاسو.. زعيم الانقلاب يبدأ “التشاور” ومنظمات تعارضه

بدأ زعيم الانقلاب العسكري في بوركينا فاسو العقيد بول هنري داميبا، اليوم الأربعاء، مشاورات مع تشكيلات مختلفة من قوات الأمن والدفاع، على أن تتوسع لتشمل المدنيين، وفق ما تداولت وسائل إعلام محلية.

وبحسب نفس المصادر فإن زعيم الانقلاب التقى بقيادات من الجيش والحرس والدرك والجمارك، وناقش معها الأوضاع العامة في البلد.

في غضون ذلك عادت الحياة إلى طبيعتها في العاصمة واغادوغو، وانصرف الناس إلى مشاغلهم، بعد عطلة نهاية أسبوع متوترة، اندلع فيها تمرد عسكري انتهى بانقلاب عسكري مساء الاثنين الماضي.

وخرجت أمس مسيرات مؤيدة للانقلاب وسط العاصمة، تجمهر المشاركون فيها داخل “ساحة الأمة”، ورفعوا صور الانقلابيين، مع شعارات مناهضة لفرنسا والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس).

من جهة أخرى عبر “تجمع المنظمات غير الحكومية لمراقبة الانتخابات”، وهو تجمع نشط في بوركينا فاسو، عن رفضه للانقلاب العسكري.

وقال التجمعُ في بيان صحفي إن قادة الانقلاب العسكري “قوضوا دولة القانون والديمقراطية التي شيدها شعبنا بجد وبشجاعة”.

وأضاف أن الانقلاب يأتي “في ظروف صعبة يعقدها الإرهاب والجريمة”، لذا دعا تجمعُ المنظمات غير الحكومية إلى “العودة الفورية للوضع الدستوري الطبيعي وإلى دولة القانون”.

وسبق أن أعلن تجمع النقابات العمالية في بوركينا فاسو أنه سيرجع إلى قواعده الشعبية لاتخاذ موقف من الانقلاب العسكري.

وتحظى النقابات العمالية بقوة كبيرة في الشارع، بسبب قدرتها على الحشد والتعبئة، ما مكنها من لعب أدوار سياسية بارزة خلال السنوات الأخيرة.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى