أخباراقتصاد

وصفتها بسنة “صعبة”.. تراجع إنتاج “تازيازت” من الذهب لعام 2021

أعلنت شركة تازيازت موريتانيا المحدودة ش.م، تراجع إنتاجها من الذهب لعام 2021، متأثرا باندلاع حريق في منجمها في يونيو الماضي.

واعتبرت الشركة في بيان لها حصلت “صحراء ميديا” عليه، أن 2021 كانت سنة “صعبة”، تراجع الإنتاج فيه أقل من الإنتاج لعام 2020.

وانخفض إنتاج تازيازت من الذهب للعام الماضي، إذ وصل إلى 170.502 أوقية، مسجلا ترجعا كبيرا عن العام 2020 الذي بلغ فيه الإنتاج 406.509 أوقية.

وأرجعت الشركة الانخفاض الكبير في الإنتاج إلى الحريق الذي اندلع في منجم الذهب في بداية سبتمبر الماضي.

لكن تازيارت شددت على أن دعم شركة “كينورس” الكندية المالكة لمنجم تازيازت، المختصة في استخراج الذهب، خفف من آثار هذا الحريق بفضل الدعم الذي تلقته إبان اندلاع الحريق.

وقالت الشركة، إنه بفضل هذا الدعم حققت تازيارت تقدما “كبيرا” في إعادة تأهيل المصنع، واستأنف فيه العمل في شهر ديسمبر من العام الماضي.

ونوهت الشركة على أنها ستواصل التركيز على تطوير منجم تازيازت الذي وصفته بـ”واحد من أفضل مناجم أفريقيا”.

وقالت الشركة، إنها رصدت 10 ملايين دولار للتنقيب خلال السنوات الثلاث المقبلة، وذلك بعد توقيعها في يناير الماضي مع الحكومة الموريتانية اتفاقا يقضي باستئناف التنقيب المكثف على  رخصتين تقعان غرب وشرق وشمال المنجم.

وتابعت الشركة: ” ومن أجل التقدم بشكل استباقي، خصصت الشركة في ميزانيتها 5 ملايين دولار للتنقيب في 2022 على هاتين الرخصتين. وسيسمح هذا ببناء القدرات الضرورية لمحرك نمو جديد في موريتانيا، وهو يثبت الالتزام نحو نشاط على المدى الطويل في موريتانيا.

كما أعلنت تازيازت في بيانها، نيتها إطلاق مشروع بناء محطة للطاقة الشمسية بنظام بطاريات قدرته 18 ميغاواط، وبقدرة إنتاج للكهرباء تصل إلى 34 ميغاواط.

وقالت الشركة إنه من المتوقع أن تبدأ تشغيل هذه المحطة في منتصف عام 2023، مشيرة إلى أنها ستوفر 20 في المائة من الطاقة المستهلكة في منجم تازيازت.

ويأتي إطلاق هذا المشروع ضمن التزامات الشركة في تحقيق أهداف موريتانيا في تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأوضحت تازيازت، أن المحطة الشمسية ستساهم في تحقيق 58,5 في المائة من الأهداف المحددة من طرف الحكومة الموريتانية في المنتدى الأخير  لتخفيض غازات الاحتباس الحراري.

وتابعت الشركة قائلة: ” إن كينروس تعترف بأهمية تقديم مساهمة إيجابية لتخفيف آثار التغييرات المناخية وكذا مسؤوليتها في هذا الصدد. وتمتثل إستراتيجية محاربة التغييرات المناخية لقيم والتزام كينروس في مجال النشاط المعدني المستدام، وهي تتكئ على تجارب صلبة تم إنجازها في هذا المجال”.

وقال رئيس تازيازت إبراهيم ولد امبارك إنهم استطاعوا النجاح للعام الماضي بفضل دعم مجموعة “كينروس”، مؤكدا أن جهودهم تركز على “تدعيم نهجنا للنمو والمساهمة في التنمية الاقتصادية على المدى الطويل في موريتانيا”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى