أخبارالساحلالمغرب العربي

مالي.. الجيش الفرنسي يقتل قياديا جزائريا بتنظيم القاعدة

أعلن الجيش الفرنسي اليوم الاثنين أنه قتل الجزائري يحيى جوادي، وهوقيادي بارزفيتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامييشرفعلى الشؤون المالية واللوجستية.

وقتل جوادي، المعروف أيضا باسم أبو عمّار الجزائري، ليل 25-26 فبراير في عملية نفّذتها قوّة برخان الفرنسية في منطقة تقع على بعدحوالى 160 كلم شمال تمبكتو في وسط مالي، وفق بيان الجيش الفرنسي

وبعدما حُدّد مكان تواجده في منطقة تعتبر ملاذا للجماعات التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين  التابعة للقاعدة،تم تحييده في عملية ميدانية نُفّذت بمؤازرة مروحية للاستطلاع والهجوم من نوع تيغر وطائرتين مسيّرتينفرنسيتين، وفق هيئة الأركان.

واعتبرت الهيئة أنتحييده (جوادي) يشكّل نجاحا تكتيكيا جديدالقوة برخانالمصمّمة على مواصلة القتال ضد الجماعات المسلّحةالإرهابية، بالتعاون مع شركائها الساحليين والأوروبيين والأميركيين الشماليينالمتمركزين في مالي.

وشدد الجيش الفرنسي على أن القضاء على جوادي الذي وصفه بأنه عنصرساهم في توسّع نطاق القاعدة والإرهاب الجهادي في غربإفريقيا، يتيحإضعاف سطوة القاعدة ويحرم جماعة نصرة الإسلام والمسلمين بقيادة إياد أغ غالي من دعم كبير في شمال مالي وفيمنطقة تمبكتو خصوصا“.

وكان جوادي قد انخرط فيالجماعة الإسلامية المسلّحةفي الجزائر في العام 1994 ومن ثم فيالجماعة السلفية للدعوة والقتالالإسلامية.

وسبق أن شغل جوادي بحسب بيان هيئة الأركان الفرنسية، منصب المستشار العسكري لزعيم تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي الجزائريعبد المالك دروكدال الذي قتلته القوات الفرنسية في يونيو 2020.

وبعدما سُمّي زعيما للمنطقة الجنوبية في تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في العام 2007 ومن ثم زعيما للتنظيم في ليبيا في العام2015، وصل جوادي إلى مالي في العام 2019 واستقر في منطقة تمبكتو حيث ساهم في بناء الهيكلية وفي تنسيق إمدادات القيادة العليالجماعة نصرة الإسلام والمسلمين وتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

وعمل أيضا في التنسيق المالي واللوجستيلتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

يأتي الإعلان عن مقتل جوادي بعيد إعلان فرنسا وشركائها الأوروبيين عن انسحابهم العسكري من مالي، في قرار قالوا إنهم اتّخذوه بسببالعراقيل الكثيرةالتي يقف وراءها المجلس العسكري الحاكم في مالي بعد انقلابين شهدتهما البلاد في عامي 2020 و2021.

وفي الأشهر الأخيرة وصل إلى مالي عناصر دعم وصفهم المجلس العسكري الحاكم في مالي بأنهم مدرّبون روس في حين يصفهم الغربيونبأنهم مرتزقة.

وأعلنت فرنسا الحاضرة في مالي منذ العام 2013، أنها ستنجز انسحابها من البلاد خلال ستة أشهر لكنها ستواصل تعقّب كبار قادةالجهاديين.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى