أخبارمحليات

وزير الإسكان يجتمع بسكان المناطق الحدودية مع مالي

عقد وزير الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي سيد أحمد ولد أحمد اجتماعات مع سكان قرى في ولاية الحوض الشرقي، ناقشت المشاكل والتحديات التي تواجههم.

وقالت الوكالة الموريتانية للأنباء (رسمية)، إن الوزير شدد خلال اجتماعه بالسكان، على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لكشف ملابسات حوادث اغتيال موريتانيين في الأسابيع الماضية داخل الأراضي المالية.

وبحسب الوكالة فإن هذه الزيارة التي بدأها الوزير، أمس السبت، تهدف إلى تشخيص المشاكل التي تواجه هذه التجمعات السكانية، والعمل على حلها من أجل تثبيتهم في مناطقهم.

ومنذ استهداف المواطنين الموريتانيين، وقتل عشرات منهم في الأراضي المالية بدأت السلطات المحلية إجراءات تهدف إلى التوعية بخطر الدخول إلى حدود مالي خاصة غابة واغادو التي تشهد توترا أمنيا.

ودعا الوزير سكان هذه المناطق باتخاذ “الحيطة” والحذر والابتعاد عن مناطق النزاع خاصة المناطق التي اضطرابات أمنية حاليا في مالي.

وقال الوزير، إن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، قد أعطى التعليمات لكافة القطاعات بالعمل على توفير الخدمات الأساسية لهذه المناطق.

ويطالب السكان في المناطق الشرقية بتوفير المياه، وإنشاء مراكز صحية، وتوزيع الأعلاف عليهم.

وكانت السلطات الانتقالية في دولة مالي، قد أعلنت عن إغلاق مناطق قريبة من الحدود مع موريتانيا، حيث يخوض جيشها عملية عسكرية ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حيث استهدف عدد من المواطنين الموريتانيين وقتل عشرات المدنيين الماليين مؤخرًا.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى