أخباركوفيد19

ملاحظات وخروقات تضمنها تقرير تفتيش صندوق “كورونا”

نشرت محكمة الحسابات، اليوم الأربعاء، تقرير تفتيش الصندوق الخاص للتضامن الاجتماعي ومكافحة كورونا خلال سنتي 2020 و2021، تضمن ملاحظات على تسيير بعض موارد الصندوق وردود المسؤولين عليها.

وأشار التقرير إلى أن مداخيل الصندوق وصلت في شهر فبراير من عام 2021 إلى أكثر من 62 مليار أوقية قديمة، صرفت منها 41 في المائة، أغلبها وجه إلى دعم قطاعات الصحة (33 في المائة) والفئات الهشة عبر مندوبية تآزر (28 في المائة) والإعفاءات الضريبية (21 في المائة).

وتناول تقرير محكمة الحسابات عدة محاور أولها “محور الإجراءات”، وأبدا بعض الملاحظات على بعض اللجان التي كانت تعمل خارج الإجراءات القانونية، أو دون محاضر موقعة، وقدم توصيات بضرورة معالجة هذه الاختلالات بسرعة.

وفي سياق آخر، قالت بعثة التفتيش إن بعض مسيري محطات ضخ المياه في الداخل حصلوا على دعم من الصندوق في شهر أبريل 2020، في حين ظلت محطاتهم من دون عقود أو فواتير حتى ديسمبر 2021، معتبرة أن المبالغ التي حصلوا عليها “محل شك وغير شرعية”.

كما قالت بعثة التفتيش إنها لاحظت أن بعض فواتير المياه التي حصل أصحابها على الدعم في الداخل، تضمنت تعريفة سعرية غير متساوية مع التعريفة المحددة في العقود، وهو اعتبرت أنه “نفخ في الفواتير” ومجرم بقانون الفساد الصادر عام 2016.

وقدم تقرير بعثة التفتيش بعض الملاحظات على صفقات شراء بعض المعدات الطبية، ونشر ردود مسؤولي وزارة الصحة على هذه الملاحظات، على غرار صفقة شراء أجهزة التنفس نهاية 2020، وشراء معدات الوقاية في نفس العام.

وخلص التقرير إلى تقديم ملاحظات حول تسيير المحروقات، وقال إن هذا التسيير تضمن “ضعفا ونواقص”، مشيرا إلى “غياب مستندات متابعة الكيلومترات، وغياب وصل استلام يبرر توزيع كوبونات المحروقات، والإهدار المبالغ فيه للمحروقات، يصل في بعض الأحيان إلى 20 ألف أوقية قديمة في اليوم، لسيارة تتحرك داخل العاصمة نواكشوط”.

وفي رده على ملاحظات بعثة التفتيش، قال الأمين العام لوزارة الصحة إنهم زودوا سيارات الإسعاف بدفاتر لمتابعة الكيلومترات، وأجهزة جي بي أس لتعقب أماكن تحركها، وتنوي توسيع التجربة لتشمل جميع السيارات التابعة لها”، مشيرا إلى أن الوزارة لجأت لإيجار بعض السيارات والحافلات لنقل فرقها بالتعاون مع اليونسيف.

من جهة أخرى قالت بعثة التفتيش إن بعض هذه مصاريف كانت لصالح موردين لا يملكون أي رقم تعريف ضريبي (NIF)، وهو ما قالت البعثة إنه مخالف للقانون الضريبي في موريتانيا، وأغلب هؤلاء الموردين عبارة عن وكالات لتأجير السيارات.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى