أخبار

رابطة العالم الإسلامي “ضيف شرف” منتدى الأديان الدولي

شارك الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، في “منتدى الأديان الدولي” الذي تحتضنه الولايات المتحدة الأمريكية، بصفته ضيف شرف مدعو رسميًا من القيادات الإنجيلية في تكساس التي تُمثِّل مركز الطائفة الإنجيلية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وينعقد المنتدى تحت شعار “حلفاء غير معتادين يبنون معاً مجتمعات مزدهرة”، واستضافته للمرة الأولى أهم الولايات الأمريكية الثلاث الحاضنة للمجتمع الإنجيلي الأمريكي، والبالغ عددهم أكثر من 90 مليوناً، وهي ولاية تكساس التي تعتبر الحاضنة الأولى والأهمّ لـ “الإنجيليين” في العالم، وولاية كنساس حيث أكبر الكنائس الأمريكية، وولاية ميرلاند.

وخلال افتتاح المنتدى الدولي، قال القائد الإنجيلي بوب روبرت: “نسعد أن يكون د. العيسى في ضيافة المنتدى العام، وهو الشخصية الدينية الدولية الأشهر في العالم الإسلامي، بقيادته لمنظمة تمثل الشعوب الإسلامية كافة، ومقرها مكة المكرمة”.

وأضاف القائد الإنجيلي في كلمته أن العيسى “هو الشخصية التي نقشت اسمها في ميدان صناعة السلام العالمي، وبناء الجسور بين الأديان والثقافات والحضارات”، مشيرًا إلى أن العيسى “صوت معتدل قوي يحتاجه عالمنا اليوم في مواجهة أصوات الكراهية والعنصرية والتطرُّف”.

وأشاد القائد الإنجيلي بـ”وثيقة مكة المكرمة” التي قال إنها “قدَّمت أنموذجاً مختلفاً في نقل صورة الإسلام الحضارية للعالم، وما تضمنته من بنود ترسي أسس العدل وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية الشاملة”، وفق تعبيره.

من جانبه قال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، إن “التقدم الحقيقي لا يحدث إلا عندما يقترن العمل والشجاعة بالتصميم القوي على إيجاد عالم أفضل لجميع الناس، بغض النظر عن الاختلافات الدينية أو العرقية أو غيرها”.

وأوضح أن السعي إلى التغيير نحو الأفضل “ليس سهلاً، لا في تقبُّله ابتداء، ولا في سرعة الاستجابة له وقتاً، وقد يتطلب أحياناً دورة زمنية طويلة، وهذا كلُّه يَلزمُ له رؤية سليمة وطموحة”، على حد تعبيره.

ونوه العيسى بأهمية “اللقاءات المثمرة بحواراتها الفعّالة”، إضافة إلى “اللقاءات البينية بين مختلف أتباع الأديان والثقافات، وضرورة إيجاد مساحة آمنة لتفهمٍ واحترامٍ أفضل بين الجميع”، مضيفاً في هذا السياق قائلاً: “لا بد أن نوضح للجميع أن مفاهيمنا المشتركة تدعو للتعايش بل للتحالف”.

وأضاف: “أسعدُ بأن حوارنا اليوم أثمر تحالفاً قوياً لدعم قيمنا المشتركة”، وتابع قائلاً: “خطاب الكراهية في مقدمة أسباب الانقسام والعنف ولا بد من تجريمه في كافة التشريعات، مع عدم التساهل في ذرائعه”.

وتطرق العيسى إلى مضامين “وثيقة مكة المكرمة” التي صادق عليها في مكة المكرمة أكثر من 1200 شخصية دينية مسلمة، بين مفتٍ وعالمٍ بارزٍ، كما صادق عليها أكثر من 4500 مفكرٍ إسلاميٍّ حضروا مؤتمرها التاريخي، من 139 دولةً، ممثلين لـ 27 طائفةً ومذهباً إسلامياً.

وأشار إلى أن هذه الوثيقة تعدّ أهم الوثائق في التاريخ الإسلامي الحديث، لما تطرقت إليه من معالجات شاملة لأهم القضايا والمشكلات المعاصرة، ولِما حظيت به من إجماع إسلامي غير مسبوق من نوعه، فضلاً عن التأييد الرسمي لها من قبل الدول الإسلامية، حيث اعتمدها اجتماع وزراء خارجية الدول الإسلامية مرجعيةً في المؤسسات الدينية والثقافية والتعليمية.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى