أخبار

موريتانيا.. هكذا وزعت السلطات الأعلاف على الولايات

تصدرت ولاية الحرض الشرقي في موريتانيا، الولايات الأكثر استفادة من بيع الأعلاف المخفضة التي أطلقتها السلطات يوم أمس الجمعة، لتحصل على 10 آلاف و 625 طنا موزعة على 11 نقطة بيع.

وقال والي الولاية إسلمو ولد سيدي، إن هذه العملية تأتي في «إطار الجهود الرامية إلى تخطي هذه الوضعية الصعبة التي يعيشها المنمون» وفق تعبيره.

فميا حلت ولاية الحوض الغربي، في المرتبة الثانية، بحصولها على عشرة آلاف طن من الأعلاف، أغلبها من العلف المركز«ركل» موزعة على جميع نقاط البيع في مقاطعات الولاية.

وأوضح والي الحوض الغربي المختار ولد حنده، أن السلطات ستشرف على هذه العملية، داعيا المنمين إلى التعاون مع لجان البيع.

وحصلت ولاية كوركل على 6 آلاف و 800 طن من الأعلاف، مؤكدا الوالي أحمدنا ولد سيد أب، أن هذه العملية جاءت«لضمان عبور آمن للمنمين لفصل الصيف» مشيرا إلى أنه تم «اتخاذ جملة من الإجراءات لضمان استفادة المنمين من هذاالبرنامج».

وبلغت الكمية المخصصة لولاية اترارزة 6 آلاف و 800 طن من الأعلاف، داعيا الوالي امربيه رب ولد بونن، اللجنة المشرفة علىالبيع «بالتقيد والصرامة في التوزيع حتى يتمكن جميع المنميمن من الاستفادة».

وحصلت  ولاية آدرار على 2550 طنا موزعة على جميع المقاطعات والمراكز من خلال ست نقاط للبيع، وأوضح الوالي جاك عبدالرزاق، أن هذه «العملية الهدف منها هو تجاوز مرحلة الصيف والتخفيف على المنمين».

وفي داخلت نواذيبو فقد بلغت الكمية المخصصة لهذه الولاية 1870 طنا، موضحا الوالي يحي ولد الشيخ محمد فال أن هذاالتدخل سيساهم  «في التخفيف من الآثار المترتبة عن نقص الأمطار خلال السنة الماضية»

وبلغت النسبة المخصصة لولاية إنشيري 1700 طنا، وطالبت الوالي اطفيله بنت محمدن، اللجنة المكلف بمتابعة هذه العملية«بالعمل الجاد بما يخدم نجاح العملية واعتماد الشفافية».

وحصلت ولاية تيرس الزمور على 700 طن من الأعلاف، وقال محمد عبد الله ولد محمد عبد الرحمن، إن هذا التدخل «بذلت فيه الدولة جهودا كبيرة وكلفها أموالا هائلة» وفق تعبيره.

وقد بدأت السلطات أمس الجمعة، من ولاية تكانت وسط موريتانيا، توزيع 90 ألف طن من الأعلاف، بأسعار مخفضة على المنمين، لمواجهة التأثيرات المترتبة على نقص الأمطار خلال الفترات الأخيرة.

العملية التي كلفت 17 مليار أوقية قديمة، تتحمل الخزينة العامة للدولة منها ما يناهز 8 مليارات أوقية قديمة، تتكون من 40 ألف طن من الأعلاف المركزة (ركل)، و50 ألف طن من القمح، وحفر وتجهيز 60 محطة مياه رعوية، وفق وزارة التنمية الحيوانية.

ويبلغ سعر خنشة الأعلاف المركزة (ركل) 510 أوقية جديدة، وخنشة القمح 520 أوقية جديدة، وفق كلام وزير التنمية الحيوانية، محمد ولد اسويدات.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى