أخبارمنوعات

تعلم لغة جديدة يساعد في مكافحة “الخرف”

كشفت دراسة علمية جديدة أن تعلم لغة جديدة قد يساعد في مكافحة الخرف وتأخير ظهوره لدى الأشخاص لمدة تصل إلى سبع سنوات.

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على 63 شخصاً تجاوزوا الستين من العمر ويتحدثون بلغتين على الأقل.

وقام الباحثون بإجراء اختبار معرفي للمشاركين، كما طلبوا منهم ملء استبيان تضمن أسئلة عن توقيت تعلمهم للغة الجديدة ومستوى إتقانهم.

وتوصل فريق الدراسة إلى أن الأشخاص الذين تعلموا لغة جديدة مختلفة عن لغتهم الأصلية، وتحدثوا بها بطلاقة لعدد أطول من السنوات، كان أداؤهم أفضل في الاختبارات المعرفية.

كما وجدوا أن الأشخاص الذين يتحدثون بلغتين يتم تشخيص إصابتهم بالخرف بعد خمس إلى سبع سنوات في المتوسط من تشخيص إصابة أولئك الذين يتحدثون لغة واحدة.

ويعتقد الباحثون أن التحدث بلغة جديدة يدرب المخ على التركيز، ويوفر التحفيز الذهني اللازم لدرء التدهور المعرفي.

وأشاروا إلى أنه، على عكس العوامل الأخرى التي يعتقد أنها تحمي من تدهور الذاكرة، مثل ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي معين، فإن اللغة «تظل معنا طوال الوقت»، ما يعني أن تأثيرها على مخ الشخص يستمر لفترة أطول.

وقال فيديريكو غالو، من المدرسة العليا للاقتصاد بجامعة الأبحاث الوطنية في روسيا الذي أشرف على الدراسة: «هذه النتائج تشير إلى أن تعلم لغة جديدة قد يكون واحداً من أقوى الطرق للحماية من الخرف».

وأضاف: «ممارسة التمارين البدنية واتباع نظام غذائي صحي من الأمور التي تفيد المخ بكل تأكيد لكنها قد لا تكون مستمرة. بمعنى أننا قد نتوقف عن أداء التمارين واتباع النظام الغذائي بعد فترة، على عكس اللغة التي تستمر معنا مدى الحياة».

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى