أخبارالساحل

مالي-بوركينا فاسو ترغبان في تعزيز التنسيق الأمني

استقبل العقيد أسمي غويتا رئيس المجلس العسكري الحاكم في مالي، في العاصمة باماكو، وفدا عسكريا من بوركينا فاسو.

وسلم الوفد البوركيني، بقيادة قائد العمليات المسرحية الوطنية المقدم إيف ديدييه باموني، رسالة من رئيس بوكينا فاسو المقدم بول هنري سانداوغو دامبا ، إلى نظيره رئيس المرحلة الانتقالية في مالي العقيد آسيمي غويتا.

وتشترك مالي وبوركينا فاسو في أكثر من 1200 كيلومتر من الحدود وتشاركان في القتال ضد الجماعات الإرهابية المسلحة. 

 وأجرى الوفد مباحثات مع غويتا ركزت على تعزيز التعاون والتنسيق الأمني بين البلدين في مجال “مكافحة الإرهاب” في المنطقة.

وأوضح قائد السرب البوركيني كيندريبوغو تذكير الجار والشريك المالي بأن “لدينا نفس المشاكل الأمنية ونفس العدو” ، وعلى هذا النحو ، “يجب أن نظل متحدين لمواجهة التحديات التي تواجه بلدينا “.

ثم كانت مسألة إعادة تأكيد سلطات بوركينا فاسو رغبتها في مواصلة التعاون العسكري والأمني مع مالي وتعزيزه، لا سيما من خلال تصعيد العمليات على الأرض.

شكر الوفد البوركيني، الرئيس آسيمي غويتا والحكومة المالية على دعمهم للعمليات الأمنية في بوركينا فاسو.  وقد أسدى لهم رئيس الدولة في مالي المشورة من أجل تفعيل أفضل لمكافحة الإرهاب.

 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى