أخبار

الأرصاد الجوية تعلن توقعاتها لموسم الأمطار هذا العام

أظهرت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية في نشرة توقعاتها الموسمية 2022، أن الأمطار الموسمية في موريتانيا تتأثر إلى حد كبير بالظروف الحرارية لأسطح المحيطات المختلفة كالمحيط الهادي والأطلسي والهندي والبحر الأبيض المتوسط.

وقالت الهيئة إن بداية موسم الأمطار ستكون ما بين مبكرة إلى اعتيادية على الأجزاء الجنوبية الشرقية والجنوبية والوسطى والشمالية الغربية والشمالية من البلاد، على أن تكون نهاية موسم الأمطار هذه السنة متأخرة على عموم التراب الموريتاني.

وتوقعj الهيئة أن تكون فترات الجفاف هذا الموسم (فترات انقطاع المطر الممتدة) أقصر من المعتاد على معظم الشريط الزراعي الرعوي للبلد، في حين قد تكون الظروف ملائمة لفترات جفاف أطول على المناطق الغربية.

وأضافت الهيئة أنه من المتوقع أن تكون المجاميع المطرية خلال الأشهر يونيو- يوليو- أغسطس، اعتيادية وتتجه إلى فائض (أي ما يعادل متوسط المجاميع المطرية للفترة المرجعية 1991-2020 أو أكثر) على جنوب شرق ووسط وشمال غرب وشمال البلاد، التي تشمل كل من: الحوض الشرقي والحوض الغربي ولعصابه وأجزاء كبيرة من كيدي ماغه والأجزاء الشمالية الشرقية من كوركول وتكانت والأجزاء الشمالية من لبراكنه واترارزه وآدرار وانشيري وداخلت انواذيبو وتيرس زمور.

وأشارت إلى أنها تتوقع أن تسجل المجاميع المطرية على جنوب غرب البلاد، وضعية اعتيادية (أي ما يعادل متوسط المجاميع المطرية للفترة المرجعية 1991-2020)، مع أن هذه الوضعية قد تتجه إلى فائض أو عجز في المجاميع المطرية حسب تطور الظروف الحرارية، التي تغطي أجزاء من لبراكنه واترارزه وانواكشوط وأجزاء كبيرة من كوركول وأقصى جنوب غرب كيدي ماغه.

أما في الفترة مابين أشهر يوليو- أغسطس- سبتمبر ،فتوقعت أن تسجل المجاميع المطرية فائضا، (أي ما يفوق متوسط المجاميع المطرية للفترة المرجعية 1991-2020) على جنوب وجنوب شرق ووسط وشمال غرب وشمال البلاد، التي تشمل الحوض الشرقي، الحوض الغربي، لعصابه، تكانت، كيدي ماغه، كوركول، شمال لبراكنه، شمال اترارزه، آدرار، انشيري، داخلت انواذيبو وتيرس زمور.

وفي جنوب غرب البلاد أكدت الهيئة أنها تنتظر أن تسجل المجاميع التي تغطي جنوب لبراكنة ووسط وجنوب اترارزه.

واعتبرت الهيئة أن هذه التوقعات تعطي تقييما عاما عن المجاميع المطرية للفترتين الزمنيتين يونيو- يوليو- أغسطس، ويوليو- أغسطس- سبتمبر، لموسم الأمطار لهذه السنة 2022 مقارنة مع متوسط الفترة الزمنية المرجعية 1991-2020، مؤكدة أنها ستقوم بالمراقبة المستمرة وبالتحديثات الضرورية المنتظمة بشأن تطور اتجاهات المؤشرات وكذا مخرجات النماذج المناخية خلال بقية الموسم.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى