أخبارالصحافة

الحكومة تحتفي بالصحافة في عيدها الدولي وتعد بـ “الإصلاح”

أقامت وزارة الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الوصية على الصحافة في موريتانيا، حفلًا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، نظمت على هامشه نقاشًا مع الصحفيين حول آليات الإصلاح والأوضاع التي تعيشها الصحافة الموريتانية.

وقال الوزير ختار ولد الشيباني، خلال افتتاح الحفل إن “الوزارة وتنفيذا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وتطبيقا لتوصيات اللجنة الوطنية لإصلاح الإعلام، شرعت في إجراءات ملموسة بالتشاور مع الفاعلين في الحقل الإعلامي”، من أجل إصلاح الصحافة.

وأوضح أن هذه الإجراءات “ركزت على توسيع حيز الضبط عبر تعديل موسع للقانون المنشئ للسلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، مما يمنحها صلاحيات إضافية واسعة تشمل ضبط كل المكونات الإعلامية بما فيها الإعلام الرقمي وإعلام التواصل الاجتماعي”.

وأضاف الوزير أنه تم العمل على “قانون الصحفي المهني الذي يحدد حقوق وواجبات هذا الصحفي وينظم ترتيبات منح البطاقة الصحفية في أحسن الظروف”، مشيرًا في السياق ذاته إلى “مراجعة قانون الدعم العمومي للصحافة الخاصة الذي زاد غلافه بمبلغ قدره 138 مليون أوقية قديمة”.

وبخصوص الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، قال الوزير إنه “يأتي في جو تطبعه روح التشاور والإجماع الوطني”، مستعرضًا ما قال إنها “إنجازات” تحققت مؤخرًا لصالح الصحافة.

وساق مثالًا بتوفير أهم مستلزمات بناء دار للصحافة، من خلال رصد مبلغ 130 مليون أوقية قديمة ومنح قطعة أرضية مساحتها 2000 متر مربع في أرقى أحياء العاصمة لهذا الغرض.

وقبيل الحفل نشر الوزير عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن اليوم العالمي لحرية الصحافة “مناسبة لتجديد التزام قطاعه بالعمل على تمهين الحقل الصحفي وزيادة دعمه وتكريس الحرية الإعلامية وتوطيدها”، متوجها بالتهنئة إلى الإعلاميين.

وتعهد الوزير بأنه سيعمل مع “مختلف الفاعلين في الحقل سعيًا لتحقيق تعهدات الرئيس غزواني في بهذا الخصوص”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى