أخبار

موريتانيا.. فسخ عقد مع شركة صينية تتولى تشييد جسر “الحي الساكن”

أعلنت وزارة التجهيز والنقل الموريتانية، اليوم الأحد، فسخ عقد مع الشركة YOUNDA الصينية التي تتولى تشييد جسر “الحي الساكن” في العاصمة نواكشوط.

جاء إعلان فسخ العقد على لسان وزير التجهيز والنقل المختار ولد أحمد يدالي في تصريح صحفي عقب زيارة تفقد واطلاع لمشروع بناء جسر باماكو ومشروع بناء أرصفة من الحجارة المحلية لشوارع في نواكشوط.

ويأتي إعلان فسخ العقد مع الشركة بعد أشهر من تأخر الأشغال في الجسر، وتلويح وزارة النقل بفسخ العقد معها إذا لم تلتزم بالشروط الموجودة في دفتر الالتزامات.

وقال وزير النقل إن الأشغال توقفت منذ فترة في مشروع الحي الساكن ما تطلب اتخاذ الإجراءات اللازمة لفسخ العقد مع الشركة المنفذة للمشروع طبقا للقانون.

وأضاف أن الوزارة ستبحث عن بديل لإكمال المشروع في الآجال المحددة مع مراعاة معايير الجودة العالمية.

وشدد الوزير على أن قطاعه لن يسمح بتعثر أي مشروع.

وكان الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، قد وضع الحجر الأساس لتشييد جسري باماكو والحي الساكن بالعاصمة نواكشوط، في شهر يونيو الماضي، بتكلفة مالية بلغت 327 مليون أوقية جديدة.

وقالت وزارة التجهيز والنقل إن الاختيار وقع على ملتقى طرق باماكو، الذي تستخدمه يوميا 7642 سيارة، وملتقى الحي الساكن، الذي يقدر عدد السيارات التي تستخدمه يوميا بـ 23512 سيارة.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى