أخبار

علماء وشباب وشيوخ.. هكذا وزعت مقاعد التشاور الوطني

تنطلق في موريتانيا أواخر شهر مايو الجاري، الأيام الوطنية للتشاور بمشاركة 600 شخصية، موزعة بين معسكري الموالاة والمعارضة، وبين هيئات المجتمع المدني وتنظيمات أخرى من ضمنها وزراء ونواب وعمد سابقون، وشخصيات مرجعية في المجتمع.

وحسب وثائق أعدتها اللجنة التحضيرية للتشاور، حصلت عليها «صحراء ميديا»، فإن الأغلبية ستمثل في ورشات التشاور من طرف 140 شخصًا، ونفس العدد سيمثل معسكر المعارضة، بينما ستشارك في الورشات 320 شخصية من المؤسسات والمجتمع المدني والشخصيات المستقلة.

وستحضر جلسات التشاور المرتقب 40 شخصية مرجعية، سيتم اختيارها بالتناصف بين الأغلبية والمعارضة أو بشكل توافقي بين الطرفين، كما ستمثل الجاليات في الخارج من طرف 20 شخصية، يتم اختيارها بالاتفاق بين مختلف الأطراف.

وحسب الوثائق فإن اتحاد أرباب العمل الموريتانيين سيكون ممثلا بعشر شخصيات، بينما ستمثل النقابات من طرف 15 شخصية، ستحدد آلية توزيعها لاحقا، وفق لجنة التشاور.

وستمثل مراكز الدراسات العلمية بخمس شخصيات، ورابطة العمد الموريتانيين بعشر شخصيات، والتنظيمات المهنية بثلاثين شخصية، ورابطة العلماء والأئمة بعشر شخصيات.

وستحضر جلسات التشاور منظمات الأدباء والفنانين من خلال خمس شخصيات، ومنظمات المجتمع المدني من طرف 25 شخصية، والمجالس الجهوية من طرف 13 شخصية، أما البرلمان فسيحصل على 50 مصعدا في التشاور.

وخصصت اللجنة المشرفة على التشاور خمسة مقاعد للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، وعشرة مقاعد لمؤسسة المعارضة الديمقراطية وخمسة مقاعد للمجلس الأعلى للتعليم، وخمسة مقاعد للمرصد الوطني لحقوق المرأة، وخمسة مقاعد للمجلس الأعلى للامركزية المستحدث مؤخرا من طرف رئاسة الجمهورية.

واستدعت لجنة الإشراف على التشاور أربع شخصيات من الوزراء السابقين بالتناصف بين الأغلبية والمعارضة، وكذلك أربعة نواب سابقين في البرلمان، ومنحت اللجنة مقعدين للجنة الوطنية لحقوق الإنسان ومقعدين لآلية مكافحة التعذيب وأربعة مقاعد للمجلس الأعلى للفتوى والمظالم.

ووجهت اللجنة دعوات لأربعة أعضاء من مجلس الشيوخ الملغي في التعديلات الدستورية الأخيرة عام 2017، كما دعت أربع شخصيات من «ميثاق لحراطين» وست شخصيات من الحركات السياسية الشبابية وأربع دعوات لعدد من الحركات المجتمعية الأخرى.

وسيمثل المجلس الأعلى للشباب في جلسات التشاور بأربع شخصيات، فيما سيمنح أربعة مقاعد لروابط الأشخاص المعاقين وأربعة مقاعد لحركة مناصرة المشاركة السياسية للمرأة.

وكانت لجنة الإشراف على الحوار التي يترأسها الوزير الأمين العام للرئاسة يحي ولد أحمد الوقف، قد وضعت عدة مواضع للنقاش خلال الأيام التشاورية، تركز على الإصلاحات المؤسسية وتعزيز الحريات وإصلاح المنظومة الانتخابية وحماية البيئة والإصلاحات العقارية والقضاء وملف الإرث الإنساني.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى