تقاريرمنوعات

في نواكشوط.. أفريقيا تعرضُ أطباقها الشعبية للتذكير بخطر الجوع

في باحة الأكاديمية الدبلوماسية بنواكشوط، تشرح “سلمى التجاني” أمام جمعٍ من الدبلوماسيين طريقة تحضير طبق “الملوخية”، بوصفه أحد أشهر الأطباق الشعبية في بلدها السودان، اختارته ليمثل بلدها في المعرض الأفريقي للأطباق التقليدية الذي نظمته وزارة الخارجية الموريتانية، اليوم الأربعاء، احتفاء بذكرى الوحدة الأفريقية.

إلى جانب السودان، شاركت في المعرض تسع دول أفريقية، أبرزت نماذج من مأكولاتها التقليدية، وحملت رسالة للتحذير من الجوع، وسط تقارير دولية تنذر بمجاعة قد تضرب العالم، ستكون تداعياتها أكبر على القارة الأفريقية.

تقول السيدة السودانية سلمى التجاني: “الأطباق الشعبية جزء من تراث بلدي، وهي أفضلُ ما يعكس هوية السودان”، قبل أن تضيف أنها تشارك في المعرض بعدة أطباق شعبية معروفة في السودان، من أبرزها طبق “عصيدة العيش” وهي وجبة لها قيمة خاصة في السودان تقدم في المناسبات والحفلات الاجتماعية.

تناول سلمى أحد الدبلوماسيين قطعة من طبق “الأقاشي” الشعبي، ثم تشرح طريقة تحضير الطبق الرائج في غرب السودان، قبل أن تضيف: “الأقاشي وجبة صحية وتفتح الشهية، يتناولها السودانيون على أنها علاج وغذاء في نفس الوقت”.

مصر هي الأخرى عرضت نماذج من مطبخها العريق، وكان في مقدمة وجباتها المعروضة طبق “الكُشري”، الذي يعتبر من أشهر الأكلات الشعبية في مصر، ويتكون من المعكرونة والأرز والعدس والبصل المقلي وصلصلة الطماطم.

القائم بالأعمال في السفارة المصرية بنواكشوط، قال خلال المعرض إن بلاده تتميز بثراء وتنوع مطبخها، لذا قررت السفارة أن تشارك في احتفالات القارة بيوم الوحدة، عبر نماذج من مطبخها.

أما السنغال شاركت في هذا اليوم بدرة أطباقها، الأرز بالسمك المعروف محليا باسم “تيبوجن”، والذي تصفه مريم صاو بأنه “طبق وطني”.

وتضيف مريم التي تمثل السنغال في المعرض، أن الطبق “له مذاق خاص وشهي، وأي شخص يزور السنغال لا بد أن يتناوله، لأنه يمثل هويتنا الأفريقية، ونشترك فيه مع موريتانيا”.

الدبلوماسي الموريتاني عبد القادر ولد محمد، قال في تصريح لـ “صحراء ميديا”، إن المعرض ينظم للسنة الثانية على التوالي احتفاء باليوم الأفريقي، ويصفه بأنه فرصة يلتقي فيها الأفارقة من أجل عرض تقاليدهم ووجباتهم الشعبية، تعبيرا عن اعتزازهم بها.

اختارت وزارة الخارجية أن ينظم المعرض تحت عنوان “تعزيز القدرة على الصمود في مجال الأمن الغذائي”، نظرا لما تواجهه البلدان الأفريقية من تهديد في أمنها الغذائي.

وفي هذا السياق قالت الأمينة العامة لوزارة الخارجية العالية بنت منكوس، إن شعار هذا العام يكتسي أهمية خاصة، نظرا لما واجهته الدول الأفريقية في السنوات الأخيرة من تداعيات “خطيرة” جراء كورونا والتغير المناخي والحروب.

وتابعت بنت منكوس: “مما لا شك فيه أن هذه الوضعية تفاقمت مما انعكس سلبا على الأمن الغذائي في أفريقيا”.

ونوهت الأمينة العامة على أن هذه الوضعية تفرض على الدول الأفريقية توحيد الجهود لضمان “الحق” في الغذاء و”السعادة” الغذائية للشعوب الأفريقية.

وأكدت أن موريتانيا تأمل أن تتجاوز طموحات القارة الأفريقية الحديث عن الأمن الغذائي وتحسين التغذية، لتصل إلى تحقيق السيادة الغذائية.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى