أخبار

الجمارك في موريتانيا تحتفل بيومها العالمي

 

خلدت الجمارك الموريتانية اليوم الخميس على غرار مثيلاتها في الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للجمارك، اليوم الدولي للجمارك الذي يصادف 26 يناير من كل سنة، وذلك تحت شعار:” تحليل المعلومات، خدمة لفعالية تسيير الحدود”.

 

وهنأ الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية محمد ولد كمبو في كلمة بالمناسبة الضباط وضباط الصف والوكلاء على حسن الأداء وعلى مستوى المحاصيل الجمركية التي تحققت رغم الأزمة المالية العالمية والظرفية الاقليمية الخاصة.

 

وأضاف أن الانتقال الناجح إلى أحدث نسخة من نظام “سيدونيا”أي ” سيدونيا وورد” شكل دفعا قويا لبعض أوجه تسهيل وتدقيق وتسريع الاجراءات الجمركية لاستقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية بغية المساهمة الفعالة في النمو الاقتصادي للبلد.

 

وأشار المدير العام للجمارك الموريتانية اللواء الداه ولد حمادي ولد المامي إلى  أن اختيار المنظمة العالمية للجمارك لهذا الشعار يعكس مدى ادراكها لأهمية استغلال المعلومات في إطار تنسيق تسيير الحدود كسبيل للتعاون بين مختلف المصالح العمومية والتصدي لكل ما قد يشكل تهديدا للاقتصاد أو الأمن أو الصحة العمومية.

 

وأكد أن محاصيل السنة المنصرمة بلغت رغم الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها على اقتصاديات دول العالم، 8ر155 مليارا من الأوقية، بزيادة قدرها 4ر20 مليار أوقية مقارنة بسنة 2015.

 

وقال إن الجمارك الوطنية تواصل مهامها التقليدية المتمثلة في جباية الحقوق والرسوم الجمركية ومحاربة الغش ودعم المصالح الوطنية في مهامها،حسب تعبيره.

 

وأوضح المدير العام أنه في مجال التكوين وتحسين الخبرات يتواصل العمل بنظام التكوين عن بعد حيث تم انشاء “منصة افتراضية” تمكن المستفيدين من تلقي الدروس عن بعد للتوفيق بين ضرورة تحسين الخبرة ومزاولة العمل الروتيني.

 

وجرى الحفل بحضور رئيس المحكمة العليا ورئيس محكمة الحسابات والمدعي العام لدى المحكمة العليا وعدد من قادة المؤسسات العسكرية والأمنية و ممثلي السلك الديبلوماسي والمنظمات الدولية.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى