أخبار

ولد مولود: إلغاء التشاور الوطني فضيحة للنظام

قال رئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود، إن إلغاء السلطات الموريتانية تنظيم التشاور الوطني يشكل “فضيحة”، ويضر بمصداقية تعهدات النظام.

ولد مولود كان يتحدث خلال مهرجان شعبي نظمه الحزب في دار الشباب القديمة، أمس الأحد، في العاصمة نواكشوط، إذ أضاف أن جناحا داخل النظام  استطاع أن يجر السلطات إلى إلغائه.

وكانت اللجنة المكلفة بتحضير التشاور الوطني، قد علقت الشهر الماضي، عملها حتى إشعار آخر، وذلك بعد مصاعب واجهت جلساتها إثر انسحاب بعض الأطراف السياسية المشاركة في التشاور الوطني من المعارضة.

وشدد ولد مولود على أن المعارضة سعت منذ وصول محمد ولد الشيخ الغزواني إلى السلطة إلى إقناعه بتنظيم حوار وطني شامل تناقش فيه كل المشاكل التي تعانيها موريتانيا، لتنجح في ذلك، لكن جناحا داخل النظام بحسب ولد مولود حرض ضد المعارضة وسعى جاهدا إلى إفشال تنظيم الحوار.

وقال ولد مولود إن “تخلص” من الحوار أضر بالنظام قبل أن يضر المعارضة، معتبرا أن تعهدات النظام أصبحت محل “شك” و”لم يعد أحد يثق فيها”، وفق تعبيره.

وأشار رئيس حزب اتحاد قوى التقدم إلى أن وضع موريتانيا لم يتغير منذ سنتين، مؤكدا أن “الشعب الموريتاني يعاني الظلم والغبن والتهميش”، على حد تعبيره.

وتابع ولد مولود: “الشعب الموريتاني متوحد في معاناة الظلم والغبن، ويجب عليه أن يتوحد لمواجهة الأخطار المحدقة به”.

وقال رئيس الحزب إن “الحكومة إذا كانت عاجزة عن حماية الشعب من الجوع، فعليها أن تنزاح وتخرج من السلطة”، وفق تعبيره.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى