أخبارتقارير

بتكلفة 4 مليارات.. هذه خطة الحكومة للحملة الزراعية

عاد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، من زيارة سريعة في ولاية الحوض الغربي، أطلق خلالها الحملة الزراعية للموسم الحالي، من مقاطعة تامشكط، معلنا خطة وجملة من الإجراءات بتكلفة 4 مليارات أوقية.

ولد الغزواني الذي أراد لهذه الحملة أن تكون بداية « حقيقية » في السعي نحو الاكتفاء الذاتي، طالب بالاستغلال الأمثل للمساحات الشاسعة التي تصلح للزراعة.

الحملة أرادت لها الحكومة أن تكون « رافعة أساسية لتحقيق الاكتفاء الذاتي خاصة في مجال الخضروات والحبوب »، ووضعت لها خطة لتأهيل 23 سدا و540 حاجزا رمليا.

ومن ضمن الخطة كذلك إنشاء 38 حاجزا من عتبات الجابيون، إضافة إلى إنشاء 21 من الحواجز الترشيحية و 34 حاجزا صخريا، ونزع الأعشاب الضارة على مساحة 666 ألف متر مربع على مستوى المحاور المائية.

كما أنه من المقرر فك العزلة عن مناطق الإنتاج من خلال إنشاء 65 كلم من الطرق الريفية وتهيئة 650 هكتارا من المساحات المروية، بالإضافة إلى دراسة استصلاح 117 كلم من المحاور المائية ودراسة تأهيل 40 سدا ودراسة لإنشاء 5 سدود كبيرة.

ويدخل تأهيل سد لكراير الذي يعود إنشاؤه لأواخر الخمسينيات من القرن الماضي، في إطار تأهيل 28 سدا في الولايات الزراعية الرعوية وفق البرنامج التعاقدي (02) بين وزارة الزراعة والشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي والأشغال لسنة 2021.

وتبلغ الكلفة الإجمالية لسد لكراير 69 مليون أوقية، كما تبلغ مساحته القابلة للاستغلال 130 هكتارا وطاقة استيعابية لحوض السد تفوق 800 ألف متر مكعب .

ولد الغزواني في خطابه أمام المزارعين في تامشكط، قال إن قرار إطلاق الحملة في هذه المدينة جاء لإعادة « الاعتبار للزراعة بعد تراجع الاهتمام بها منذ فترة طويلة بالرغم من أن الزراعة المطرية شكلت تاريخيا دعامة الأمن والسيادة ».

طالب غزواني باستغلال كافة المساحات المتاحة للزراعة المطرية في « السدود وفي الوديان وفي الواحات و(التيمرن) أكثر من أي وقت مضى وينبغي حسم النزاعات العقارية التي تحول أو تكون عائقا في وجه ذلك وإرساء قواعد انسجام وتكامل دائمين بين المزارعين والمنمين ».

ركز ولد الغزواني في خطابه على ضرورة السعي الحقيقي نحو الاكتفاء الذاتي، في عالم يشهد الكثير من التغيرات ويتعرض لأزمات وكوارث صحية، فأصبح من « اللازم والضروري تحقيق الاكتفاء الذاتي ».

وتابع: « مصرون على دعم قدرتنا على الصمود بتطوير قطاعاتنا الإنتاجية وتحقيق الإكتفاء الذاتي وتطوير قطاع الزراعة بشقيه المروي والمطري ».

وأضاف ولد الغزواني « تشجيعا للمواطنين على المشاركة في هذه الحملة الزراعية، فقد أعطينا تعليماتنا للحكومة، بتحمل تكاليف سفرهم من انواكشوط إلى أي مكان من الوطن يفضلون مزاولة الزراعة فيه ».

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى