مجتمع

اسبانية وايطالية من رهائن القاعدة في طريقهما الى بوركينا فاسو

 اسبانية وايطالية من رهائن القاعدة في طريقهما الى بوركينا فاسو
صرح احد المفاوضين الماليين اليوم الأربعاء لوكالة فرانس برس ان الاسبانية أليسيا غاميز والايطالية فيلومين كابوري اللتين كانتا محتجزتين لدى تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي يجري الافراج عنهما “وتتوجهان الى بوركينا فاسو” المجاورة.

وقال هذا المفاوض طالبا عدم كشف هويته ان “بوركينا فاسو تهتم بكل هذه القضية. في الواقع الاخبار سارة والسيدتان في طريقهما للتوجه الى بوركينا فاسو”.

والايطالية فيلومين كابوري (39 عاما) تتحدر من بوركينا فاسو.

وقالت مصادر قريبة من المفاوضات انها رفضت اولا اطلاق سراح لتبقى مع زوجها الايطالي سيرجيو شيكالا (65 عاما) الذي ما زال محتجزا.

وكانت مصادر خاصة أكدت لصحراء ميديا قرب إطلاق سراح المرأة الاسبانية التي اختطفت على أيدي تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي في موريتانيا، وقالت المصادر إن مسؤولا إسبانيا وصل إلى واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو لاستقبالها.

ويأتي الافراج عن السيدات المحتجزات بعد مفاوضات شاقة، وبوساطة من بوركينا فاسو، حسب المصادر التي أكدت مواصلة المفاوضات مع الخاطفين من أجل إطلاق سراح بقية المختطفين الاسبان والإيطالي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى