أخبار

حزب «UDP» يدعو للحفاظ على الحوار من أجل مصلحة البلاد

حث حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم، السلطات وجميع الأحزاب السياسية، على الحفاظ على جو الحوار القائم من أجل صلحة موريتانيا.

وأكد الحزب الممثل في البرلمان الموريتاني أنه “يوافق دون تحفظ على الاتفاق الموقع بين الأجزاب السياسية ووزارة الداخلية، بخصوص تحضير توافقي للمسار االنتخابي لسنة 2023.

ووجه الحزب في بيان له، التهنئة لكل الألحزاب السياسية الموريتانية على ما بذلته من جهود للتوصل إلى هذه النتائج التوافقية.

وكانت الجلسة الختامية للتشاور، الذي قادته وزارة الداخلية مع الأحزاب السياسية، أسفرت عن الاتفاق على وثيقة لتنظيم الانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية المقبلة.

ومن أبرز النقاط التي كان حولها خلاف بين الأطراف المشاركة؛ النسبية، حيث تم الاتفاق على أن ينتخب «النواب في الجمعية الوطنية بنسبة 50% طبقا لنظام النسبية و50% وفقا لنظام الأغلبية ذات الشوطين».

واعتمدت الأطراف «النسبية في شوط واحد في جميع المجالس الجهوية والبلدية على أن يكون رئيس المجلس الجهوي أو العمدة هو رأس اللائحة الحاصلة على أكبر عدد من الأصوات المعبر عنها».

واتفق المتحاورون على استحداث لائحة وطنية للشباب بالتناوب بين الجنسين تتكون من 11 مقعدا على أن تتضمن مقعدين على الأقل لذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى إعادة تقطيع العاصمة نواكشوط إلى ثلاث دوائر انتخابية، على أن تمنح كل دائرة 7 مقاعد وهو ما يعني زيادة 3 مقاعد ليصبح إجمالي مقاعد نواكشوط في الجمعية الوطنية 21 مقعدا.

وشمل تشاور الأحزاب ووزارة الداخلية عدة نقاط تضمت مسألة تعجيل الانتخابات، التي اتفقت الأطراف على أن «يترك تحديد آجالها للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بالتشاور مع الحكومة والأحزاب السياسية مع مراعاة الظرفية المناخية المناسبة لذلك».

وتقرر أن تنظم اللجنة المستقلة للانتخابات، إحصاء إداريا ذا طابع انتخابي بالتشاور مع الحكومة والأحزاب السياسية مع الموافقة المبدئية على مساهمة الدولة في تمويل جزء من نفقات الحملة الانتخابية.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى