أخبار

أمام الأمم المتحدة.. موريتانيا تعرض جهود مكافحة التطرف العنيف

قدم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك عرضا عن التجربة الموريتانية في مجال مكافحة التطرف العنيف و التصدي لآثار التغير المناخي.

جاء ذلك خلال مشاركته أمس الأربعاء بنيويورك، في طاولة مستديرة نظمتها الدانمارك بالتعاون مع جمعية الأمم المتحدة لمناقشة الأمن المناخي و أمن منطقة الساحل.

وأكد ولد مرزوك خلال العرض، الدور المحوري لحفظ السلام في جلب التنمية والاستثمار، والمقدرات التي تتوفر عليها منطقة الساحل عموما.

كما شملت أنشطة وزير الخارجية الموريتاني على هامش أشغال الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة  المشاركة في اللقاء المنظم حول “خطر التطرف والتجنيد للطبقات الهشة من طرف المنظمات الإرهابية في الساحل”
ونظم هذا اللقاء بالتعاون بين الاتحاد السويسري وجمهورية النيجر ، وتولى إدارة جلساته توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق.

والتقى ولد مرزوك أيضا أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بدولة الكويت، وأكد الجانبان خلال اللقاء ضرورة انعقاد اجتماع اللجنة المشتركة للتعاون في أقرب الآجال، وتباحثا في مجمل القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وعقد الوزير الموريتاني لقاء مماثلا مع نظيره الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان وتطرق الحانبان خلال اللقاء إلى علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها بما يستجيب لتطلعات الشعبين ويخدم مصالحهما المشتركة.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى