الساحل

التعاون الإسلامي تستنكر “التغيير بالقوة” في بوركينا فاسو

استنكرت منظمة العالم الإسلامي، ما وصفته “التغيير الجديد بالقوة على رأس الدولة” في بوركينا فاسو.

وكان  عسكريون في بوركينا فاسو قد أعلنوا، الجمعة، إقالة رئيس المجلس العسكري الحاكم  الكولونيل بول هنري سانداوغو داميبا الذي تولى السلطة إثر انقلاب عسكري في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

وقالت الأمانة العامة في بيان نشرته على موقع المنظمة الإلكتروني ” نستنكر هذا التغيير الجديد بالقوة على رأس الدولة في الوقت الذي يلتزم فيه المجتمع الدولي بما في ذلك منظمة التعاون الإسلامي، بدعم بوركينا فاسو في قيادة انتقال سياسي سلمي من شأنه أن يؤدي إلى انتخابات نزيهة وحرة وذات مصداقية”.

ودعا الأمين العام للمنظمة حسين إبراهيم طه، وفق البيان، إلى “الهدوء والتمسك بروح الحوار والمسؤولية لتحقيق ما يتطلع إليه شعب بوركينا فاسو من أمن واستقرار ووحدة وعودة سريعة إلى النظام الدستوري”.

وأكد البيان، “مواصلة منظمة التعاون الإسلامي التزامها بدعم بوركينا فاسو في هذا الاتجاه”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى