أخبارمجتمع

«الصليب الأحمر» ينظم لقاء مع قيادات نسائية ودينية

نظمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في موريتانيا، اليوم السبت بنواكشوط، لقاء مع 25 سيدة من القيادات النسائية والدينية، للتوعية حول أنشطتهن في موريتانيا.
رئيسة البعثة الدولية للصليب الأحمر في موريتانيا ديان ميسانغا كابيا، رحبت في كلمتها بالمشاركات في اللقاء الذي ينظم بحضور مسؤول الشباب والإنقاذ في الهلال الأحمر الموريتاني محمد الأمين ولد ايبه، ورئيس منظمة (أمام) أومو سليمان كان.
وقالت رئيسة البعثة في كلمة بالمناسبة إن “الهلال الأحمر الموريتاني واللجنة الدولية للصليب الأحمر يعملان معًا، وبشكل وثيق، لصالح المدنيين المتضررين من الصراعات المسلحة، وأوضاع العنف والكوارث”.
وأضافت أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر هي “منظمة دولية إنسانية محايدة ومستقلة، تعمل من أجل حماية ودعم السكان المدنيين المتضررين من الصراعات المسلحة ومختلف الأوضاع التي ينتشر فيها العنف، وفق ما تنص عليه معاهدة جنيف”.
وقالت رئيسة اللجنة إنهم يعملون في موريتانيا على “دعم السكان المتضررين من الصراع المسلح في مالي، والأشخاص المحرومين من حريتهم من أجل حمايتهم من انتهاكات حقوق الإنسان، وضمان حصولهم على الخدمات الأساسية مثل الماء، والرعاية الصحية والأمن والغذاء”.
وفي سياق الحديث عن تاريخ اللجنة، قالت كابيا إن اللجنة التي تأسست قبل 150 عامًا، ظلت تواجه تحديات كبيرة ومعقدة بسبب الصراعات المتجددة، خاصة فيما يتعلق بالمنظومة القانونية، وقالت: “منذ القرن السادس الميلادي قدمت الشريعة الإسلامية قواعد قانونية دقيقة وفي غاية الأهمية، لحماية حياة وكرامة المصابين والمرضى، والأسرى والأشخاص غير المحاربين”.
وشددت على أن “التشريع الإسلامي كان مصدرا مهما للإلهام بالنسبة للقانون الدولي الإنساني”، وأضافت أن “اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي بدأت التواصل مع العالم الإسلامي أواخر القرن التاسع عشر، ترتبط بعلاقات وثيقة مع منظمة العالم الإسلامي، التي وقع معها عام 1994 اتفاقية تعاون تمنح اللجنة صفة مراقب في المنظمة”.
وخلصت إلى أن “لقاء اليوم يدخل في إطار حوار عميق مع القيادات النسائية الشابة، والقادة الدينيين والزعامات التقليدية والجامعيين، حول التشابه ما بين القانون الدولي الإنساني وما يقابله من التشريع الإسلامي”، ووصفته بأنه “حوار ضروري من أجل تعزيز حماية واحترام الحياة والكرامة الإنسانية”.
من جانبها تحدثت السيدة اومو سليمان كان، رئيسة منظمة “الأمام” غير الحكومية، عن أهمية اللقاء المنظم من طرف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وشكرت رئيسة اللجنة على تنظيمه.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى