الساحل

مالي.. سجن 6 أشخاص بتهمة الإساءة للإسلام ومظاهرات غاضبة

أوقف الأمن في دولة مالي ستة أشخاص على خلفية فيديو مسيء للإسلام جرى تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، فيما خرج الآلاف في مظاهرة غاضبة بعد صلاة الجمعة في العاصمة باماكو.

وخرجت المظاهرة بدعوة من المجلس الإسلامي الأعلى في مالي، المنظمة الإسلامية الرئيسية في البلاد، وتجمهر المحتجون في شارع الاستقلال وسط العاصمة باماكو.

وقال الإمام عبد الله فاديغا وسط حشد من المتظاهرين، إن “ما حدث لا يغتفر. يجب اعتقال مطلق التصريحات التجديفية ومحاكمته”.

وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين بالآلاف، لكن المنظمين قالوا لوكالة فرانس برس إن “أكثر من مليون شخص” كانوا حاضرين.

وحمل المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات من قبيل “لا للتجديف” و”لا مزيد من التهجم على الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم”.

وفي اليوم نفسه، قال مكتب المدعي العام في باماكو إن ستة أشخاص، بينهم كاتب، وضعوا رهن الحبس الاحتياطي على خلفية “إهانة ذات طابع ديني من شأنها التسبب بالإخلال بالنظام العام”.

وقال المدعي العام في بيان إن هذه الاعتقالات تأتي في أعقاب بث مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي “يظهر رجلا يدلي بتصريحات مهينة تجاه المسلمين ويقدم على تصرفات مسيئة للقرآن والنبي محمد صلى الله عليه وسلم والإسلام”.

وفتح تحقيق الاثنين الماضي، ولا يزال الرجل الذي أدلى بتلك التصريحات المسيئة طليقا.

وقال مصدر في النيابة إن الستة الذين صدر بحق هم أمر اعتقال الخميس متهمون بالتواطؤ، لا سيما لأنهم رفضوا إخبار السلطات بمكان وجود الشخص المختبئ.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى