أخبار

موريتانيا.. الجيش يخلي منطقة للتهريب على الحدود مع الجزائر

أخلى الجيش الموريتاني، منطقة “لبريكه” الواقعة في أقصى شمالي البلاد، على بعد 8 كليومترا جنوب المعبر الحدودي بين موريتانيا والجزائر.

وأفاد مراسل صحراء ميديا في تيرس زمور، نقلا عن مصادر مطلعة، أن الجيش أمهل في وقت سابق المهربين والعاملين في المنطقة، 10 أياما من أجل إخلاء المنطقة.

و تعتبر “لبريكه” منطقة تهريب للمواد الغذائية، والمحروقات بين الجزائر وموريتانيا ومالي، لكنها تحولت في الآونة الأخيرة إلى منطقة لإخفاء المسروقات القادمة من موريتانيا.

وكانت آخر المسروقات التي تم العثور عليها في لبريكه خلال الأسابيع الأخيرة، سيارة رباعية الدفع اختفت من مدينة ازويرات، قبل أن يعثر عليها مخبئة بإحكام في منطقة التهريب التي ينشط فيها أجانب.

وحسب المصادر، فإن المهربين يلجأون عادة إلى تغيير لون السيارة المسروقة، بعد إخفائها فترة من الزمن، وجمركتها في الأراضي الخاضة لجبهة البوليساريو قبل نقلها إلى أماكن أخرى.

 

 

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى