أخبار

حكومة غامبيا تقول إنها أحبطت محاولة انقلاب

أعلنت حكومة غامبيا اليوم الأربعاء أنها أحبطت محاولة انقلاب عسكرية في اليوم السابق واعتقلت أربعة جنود.

وأكدت حكومة أصغر دولة في القارة الأفريقية في بيان إنها «تسيطر» على الوضع «بالكامل»، فيما تعذر الحصول على تأكيد من أي مصدر آخر غير البيان الحكومي.

وتحدث شهود عن جنود يتنقلون حول مقر الرئاسة في وسط العاصمة بانجول مساء الثلاثاء فيما سرت شائعات ليلا عن محاولة انقلاب في البلاد التي لم يتول نظام ديموقراطي السلطة فيها سوى في 2017 بعد أكثر من عشرين عاما من الديكتاتورية بقيادة يحيى جامع.

وفي حال تأكدت، ستكون هذه أحدث محاولة انقلاب يشهدها بلد في غرب أفريقيا منذ 2020، بعد انقلابين ناجحين في مالي وبوركينا فاسو وآخر في غينيا، ومحاولة فرض أمر واقع في غينيا بيساو.

وقال الناطق باسم الحكومة الغامبية إيبريما جي سانكاريه في بيان نشر على وسائل التواصل الاجتماعي «بناء على معلومات استخبارية تفيد بأن جنودا في الجيش الغامبي كانوا يخططون لإطاحة الحكومة المنتخبة ديموقراطيا للرئيس أداما بارو، شنت القيادة العليا (القوات المسلحة) عملية عسكرية أمس” الثلاثاء.

وأضاف سانكاريه مستشار الرئيس أيضا في البيان أنه “تم اعتقال أربعة جنود مرتبطين بهذه المحاولة الانقلابية المفترضة”، موضحا أن الشرطة العسكرية تقوم باستجوابهم بينما يجري البحث عن ثلاثة شركاء لهم.

وقال إن “الحكومة تحث المواطنين والمقيمين وأعضاء السلكين الدبلوماسي والقنصلي على ممارسة أعمالهم كالمعتاد لأن الوضع تحت السيطرة بالكامل ولا داعي للذعر”.

أدى وصول أداما بارو غير المتوقع إلى الرئاسة في يناير 2017 إلى إنهاء عقدين من الحكم الاستبدادي في هذا البلد الصغير الفقير الذي يبلغ عدد سكانه مليوني نسمة.

وفاز بارو بولاية ثانية في  ديسمبر 2021 خلال انتخابات رئاسية شكلت أول انتقال مفتوح منذ انتهاء الديكتاتورية على رأس هذه المستعمرة البريطانية السابقة.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى