مجتمع

حزب الصواب يطالب رئيس الجمعية الوطنية بالتصدي ل”الإجهاز على العربية داخل البرلمان”

وجه عبد السلام ولد حرمه؛ رئيس حزب الصواب، رسالة إلى رئيس الجمعية الوطنية، مسعود ولد بلخير، اعتبر فيها الدفاع عن اللغة العربية “واجب دستوري ووطني، ليس خاصا بتيار دون آخر”.

وقال ولد حرمه، في رسالته التي توصلت صحراء ميديا بنسخة منها، إن ما وصفها بخطوات الإجهاز على اللغة العربية “وصلت إلى قبة البرلمان لدرجة جعلت أحد النواب يعتبر بأن اللغة الفرنسية جزء من تراثنا الوطني”، معتبرا ذلك تطورا في “مسلسل القضاء على عناصر الوحدة الوطنية التي تشكل اللغة الفرنسية نقيضها الثقافي الكولونيالي”.

وكانت الجلسة العلنية للجمعية الوطنية يوم الاثنين الماضي قد شهدت امتعاض بعض النواب من تسليمهم نسخا من اتفاقيات للتمويل بين الدولة الموريتانية والصين مكتوبة باللغة الفرنسية والصينية فقط، حيث طالب نواب بإدراج اللغة العربية التي هي اللغة الرسمية للدولة.

وهدد النائب الخليل ولد الطيب بالتصويت ضد مشروع الاتفاقية لعدم كتابته بالعربية، في حين اعتبر النائب البرلماني كان حاميدو بابا بأن اللغة الفرنسية جزء من “التراث الوطني الموريتاني، ولا ضير من الكتابة بها لوحدها”؛ بحسب تعبيره.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى