مقالات رأي

قصيدة في رثاء المغفور له سلطان ابن عبد العزيز

ويحار من في الشمس كان محدقا

أرثيك أم أرثي الطهارة و النقا والصدق و الإخلاص ارثي مطلقا

سلطان تمضي اليوم للأمل الذي قد طالما أحببته متعلـــــــــــــــــــقا

يأيها العبق المطهر في العــــلا يا مجدحا منه السمـــاء قد أشرقــــا

يا من تحار العين في أنــــواره و يحار من في الشمس كان محدقـا

قد سرت في نهج المعالي ترتقي رتبا عظاما ما سواك لها ارتقـــــي

و غدوت في علم المعارف منجدا والعبقري الجهبــــــذ المتفوقـــــــا

و بذاك كسبت معارفا لا تنتهي فأقمت فيها باحـــثا متعمـــــــــــــــقا

قد عاش شهما خالدا متتبـــــعا لخطي أبيه محافـــــــظا و مدقــــــقا

و ملازما ذكر الإله لسانــــــه والفقه و القرآن كانـــــا المنطــــــــقا

فلكم أغاث من استغاث به و     كم للسائلين له أمــــــــــــــد و انفــــــــقا

يا خادم الحرمين صبرا إنـــــما صبر الرعية إن صــــبرت محقــــقا

أنت العزاء لنا لكل مصيبــــــة يأيها الملك الهمــــــــــام المنتــــــــقي

فالله يشفيكم و يبقيكم لــــــــــــنا نبراس عز بالمـــــــعارف مشـــــرقا

شنقيط هذي في حداد بــــعدما فقدت زعيما خالـــــــدا و منســـــــــقا

فلها العزاء بأنه في حكمــــــــة قد كان يعمل للرحـــــــيل و لا الـــبقا

إن كان يرحل جسمه فضمــــيره مازال يسبح في الفضـــــاء محلــــــقا

أنا حائر في من أعزي يا تري فالكل أفجعه الفــــــــــراق و اقـــــــلقا

فالله يحفظ أهله من بعـــــــــده و يديمهم فينا كمــــــــــــــاة حذقــــــا

و ينيل عبد الله نصرا دائــــــما و يدوم فينا راشدا و موفقـــــــــــــــــا

و كذلك الأمرا الأعزا إنهــــــم رتب السمو قد ارتقـــــــتوا أي ارتـــقا

صلي الإله علي الشفيع محـــــمد مع آله و التابعـــــــــــــين تعلــــــــــقا

الشيخ إبراهيم ولد السالك أستاذ في الثانوية التجارية في نواكشوط -موريتانيا

البريد الالكتروني:[email protected]

الهاتف: 0022246419546 /0022236656259 /0022226419546

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى