مجتمع

بعد مطاردة، سلفي يلوذ بالفرار والشرطة توقف زوجته

نجح إسلامي متهم بالتورط في نشاطات للقاعدة بالفرار من الشرطة مساء الخميس في نواكشوط لكن زوجته أوقفت، على ما علم الجمعة من مصدر مقرب من الشرطة الموريتانية.

وطوقت الشرطة منزل المشتبه به في حي تيارت (شمال) في نواكشوط. وأفاد بعض الجيران أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع في داخل المبنى وأطلقت طلقات تحذيرية قبل الدخول.

وأكد مصدر مقرب من الشرطة “عند دخولهم كان الرجل ديدي ولد بوزيد، السلفي المعروف لدى أجهزة الشرطة والمطلوب لتورطه في النشاطات الأخيرة للقاعدة في المغرب الإسلامي، قد لاذ بالفرار”.

وأغلقت الطرقات إلى الحي عدة ساعات قبل إعادة فتحها فيما تواصلت التحقيقات في المحيط, لاسيما لدى أقارب الفار، بحسب المصدر.

وتشهد موريتانيا منذ عامين هجمات للقاعدة في المغرب الإسلامي. في 23 حزيران/يونيو قتل مواطن أميركي في وضح النهار بثلاث رصاصات في الرأس في نواكشوط. وتبنت القاعدة عملية الاغتيال.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى