مجتمع

الاتحاد الأوروبي يحذر من أزمة غذاء في دول منطقة الساحل الإفريقي

الاتحاد الأوروبي يحذر من أزمة غذاء في دول منطقة الساحل الإفريقي

حذرت كريستالينا جيورجيفا؛ مفوضة الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية أمس الثلاثاء، من أن أزمة غذاء تلوح في أفق منطقة الساحل الإفريقي.

وقالت جيورجيفيا في بيان لها أن دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر و تشاد) يعدون ضمن البلدان الأكثر عرضة لخطر نقص المواد الغذائية الرئيسية خلال الأشهر المقبلة.

وأضافت انه “في غضون أشهر سيعاني الناس من المجاعة ما لم يتم التصرف حيال الأمر”، كما أنها تعد المرة الثالثة خلال هذا العقد الذي يواجه فيها الساحل الإفريقي مثل هذه الأزمة.

وأشارت المسؤولة الأوروبية إلى أن المفوضية تقوم في كل عام بإنقاذ 200 ألف طفل من سوء التغذية الحاد “إلا انه يتعين علينا أن نضاعف مجهوداتنا”.

يذكر انه بسبب الانتكاسة التي واجهتها المحاصيل الزراعية في سبتمبر الماضي وارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 40 في المائة، مع توقع أن تتضاعف ثلاث مرات مع بداية الموسم، واجه سبعة ملايين شخص نقصا في التغذية.

وكانت المفوضية قد خصصت منذ عام 2005 أكثر من 225 مليون يورو للمساعدات الإنسانية لمنطقة الساحل الإفريقي.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى