مجتمع

الحكومة الموريتانية تستضيف 130 سائحا فرنسيا على نفقتها لزيارة “وادان” و”شنقيط”

تناقصت أعداد السياح الفرنسيين الي موريتانيا بشكل كبير بسبب “المخاوف الأمنية”

أبلغت الحكومة الموريتانية وكالات السفر والسياحة الفرنسية استضافتها ل130 سائحا فرنسيا على نفقتها لحضور النسخة الثانية من مهرجان المدن القديمة في “وادان” في الفترة من 4 الي 10 فبراير المقبل، بهدف “طمأنة” السياح الغربيين على مستوى الأمن في الصحارى الموريتانية وتشجيع وكالات السياحة على استئناف رحلاتها إليها.

وتتحمل الحكومة الموريتانية كامل نفقات الإقامة والنقل بين وادان وشنقيط وأطار للسياح الفرنسيين الذين يقبلون دعوتها لحضور مهرجان “وادان”، كما تتحمل أيضا نسبة 80 في المائة من سعر تذاكر السفر في رحلة جوية خاصة بين باريس ونواكشوط سيتم تنظيمها يوم 5 فبراير.

واقترحت السلطات على وكالات السفر الفرنسية برنامجا لزيارة السياح مدته 4 أيام يتضمن زيارة مدن وادان وشنقيط وواحة “تانوشرت” والمكتبات القديمة.

وكانت موريتانيا تستقبل سنويا أكثر من 12000 سائح فرنسي مما أسهم في إنعاش وتنمية المناطق السياحية في الشمال الموريتاني، غير أنه ومنذ حادثة مقتل 4 سياح فرنسيين قرب ألاك في 24 دجمبر 2007 تراجعت أعداد السياح بشكل كبير. بعد أن صنفت الخارجية الفرنسية موريتانيا في خانة “مناطق التهديد الإرهابي” ونصحت رعاياها بتجنب السفر الي مناطق الشمال والشرق الموريتاني.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى