أخبار

حملة بيرام: فخورون بما حققناه ولن نقبل سرقته

قالت حملة المرشح بيرام الداه أعبيد ، اليوم الخميس ، إن موريتانيا تعيش أزمة مابعد الانتخابات، مشيرة إلى أنها حققت فوزا كبيرا فيها ، من خلال الإقبال الكبير وقدرتها على التعبئة .

وشدد مدير الحملة بكاري تانجا في مؤتمر صحفي لايضاح موقف الحملة من التطورات الراهنة، على أنه “لايمكن لأحد أن يسرق منهم هذا النصر ويجب أن يكونوا فخورين بما حققوه” .

وقال العضو في “خلية الأزمة”التي شكلها بيرام ، إن هذه الانتصارات ، يجب أن يبنوا عليه في المستقبل ، مضيفا “حققنا رصيدا يمكننا استغلاله سياسيا وسنحتفل بهذا النصر رغم التحديات “.

من جهته قال القيادي في حزب الصواب عمر ولد يالي ، إن “المنتصر الوحيد في هذه الانتخابات هو نحن ، وماحققناه لم يحققه أي واحد من بقية المرشحين “.

وأوضح رئيس حزب الصواب عبد السلام ولد حرمه أن هذه الانتخابات كشفت العديد من الحقائق ، منها أن التيار الشعبي الرافض ، هو الأغلبية ، وفق تعبيره.

وقال ولد حرمه إن هذا التيار حقق هذه النتائج ،”رغم التزوير والتلفيق ووقوف رجال الأعمال والقبيلة ضدهم ” ، مشددا على أنهم لن يقبلوا “سرقة الفوز” منهم، حسب تعبيره.

وغاب بيرام الداه أعبيد عن المؤتمر الصحفي نتيجة وفاة أحد أفراد عائلته ، وفق ماقاله رئيس حزب الصواب ، ونقل تعازيه لبيرام وعائلته .

وشكل المرشح الفائز بالرتبة الثانية في الانتخابات بيرام أعبيد ، أمس الأربعاء “خلية أزمة” لبحث موقفه من التطورات الراهنة ، وكان  ولد أعبيد هو مفاجأة الانتخابات، وفق المراقبين ، بعد احتلاله المركز الثاني في الانتخابات.

ويعد بيرام أعبيد أحد أشهر الحقوقيين الموريتانيين ، ويرأس مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية”ايرا” المناهضة للعبودية ، وهي حركة غير مرخصة ، ودخل بيرام البرلمان بعد تحالف سياسي مع حزب الصواب البعثي ، وشكل هذا التحالف قوة للحزب مكنته من حصد ثلاثة مقاعد في البرلمان الحالي.

وفرض ولد أعبيد نفسه على الساحة السياسية في موريتانيا ، وترشح للرئاسيات للمرة الثانية ، بعد ترشحه في انتخابات 2014 وحل أنذاك  في المركز الثاني خلف الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى