مجتمع

موريتانيا: سنغاليون يتظاهرون في نواكشوط ضد فرض “بطاقة الإقامة” على الأجانب

عثمان سيسي: السلطات الموريتانية ألزمت كل سنغالي بدفع 30 ألف أوقية مقابل حصوله على الإقامة

تظاهر العشرات من أفراد الجالية السنغالية؛ صباح اليوم الأحد أمام مقر سفارتهم في نواكشوط؛ احتجاجا على قرار السلطات الموريتانية فرض بطاقة الإقامة على جميع الأجانب.

وقال السنغالي عثمان سيسي؛ سائق سيارة أجرة؛ في تصريح لصحراء ميديا؛ إن العمالة السنغالية في موريتانيا تقارب “المليون شخص يزاولون مهن السياقة وأعمال البناء واللحامة والصيد والأعمال المنزلية”.

وأضاف سيسي؛ العامل في موريتانيا منذ 2003؛ أن قرار السلطات الموريتانية الحالي “يقضي بأن يدفع كل سنغالي مبلغ 30000 أوقية مقابل حصوله على بطاقة إقامة”؛ قائلا إنه لم يعد بإمكانهم العمل في موريتانيا، “خاصة وأننا نزاول أعمالا بدون عقود؛ ولدينا تكاليف المعيشة وصرف فاتورات الماء والكهرباء”؛ وفق تعبيره.

وطالب سيسي السلطات الموريتانية بمراجعة هذا القرار، مؤكدا أن السنغاليين والموريتانيين “شعب واحد وعلاقتهما جيدة منذ أمد بعيد”؛ متمنيا أن تتولى السفارة السنغالية في نواكشوط هذه المهمة.

وشدد على أنه ليس باستطاعته، وهو سائق سيارة أجرة، أن يدفع مبلغ 30 ألف أوقية عن كل فرد من عائلته”، وقال: “لا يمكنني تسديد 150 ألف أوقية وراتبي الشهري  لا يتجاوز 30 ألف أوقية”.

- حــمــل التطبيق وتوصل بكل جديد -

App Store Google Play
تعرف على آخر مستجدات جائحة كورونا ببلادنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى